أهمية الاستهداف واختيار شريحة الهدف المناسبة لمشروعك

يعتبر اختيار سوق مستهدف محدد أمر بالغ الأهمية و ذلك للأسباب التالية:
في البداية لا تتوفر لديكِ الموارد والوقت اللازم لفهم احتياجات أكثر من شريحة. إذا كنت تستهدفين عدة شرائح أو إن لم يكن لديكِ استراتيجية لتجزئة السوق، وتسعين خلف الجميع لفهم احتياجات كل شخص أو كل شريحة فإن هذا سيكون مضيعة للوقت، ويمكن أن يؤدي إلى خسارة جميع الشرائح لأن هذه الشرائح المتعددة قد تشك في خبرتك وقدرتك على تلبية احتياجاتهم.
ليس لديكِ المال الكافي لتتمكني من استهداف أكثر من شريحة.
سيسهل عليكِ اتخاذ قرارت بشأن مخصصات وسائل الإعلام فإذا كان السوق المستهدف هو “الفتيات المراهقات” فليس هناك حاجة لشراء مساحة إعلانية في كل مجلة بل يمكنكِ الإعلان فقط في المجلات المشهورة بين أوساط هذا الجمهور، و ذلك سيمكنكِ من توفير المال والحصول على معدل تحويل أعلى.
يتيح لكِ تحديد وصياغة الرسائل الترويجية الناجعة والناجحة التي تجذب السوق المستهدف

هونغ كونغ فرصتك لدخول الأسواق الشرق آسيوية

زارت عرين شحبري المؤسِّسة والرئيسة التنفيذية لشركة كاكتوس لإنشاء وتنمية المشاريع التجارية مؤخرا هونغ كونغ، لتتعرف على بيئة عمل الشركات الناشئة والفرص التي يمكن أن توفرها هونغ كونغ لرائدات وسيدات الأعمال العربيات. التقت خلال زيارتها بأنجليكا لونج، رئيسة قسم المنتجات الاستهلاكية في قسم الاستثمار في حكومة هونغ كونغ، Chin Yung Lu، مدير المشروع الحكومي Startmeup HK، و، Perkins Ho، رئيس ريادة الأعمال والابتكار الاجتماعي في الجامعة الصينية، Raymond Chu، مدير مساعد  لمعهد ريادة الأعمال في جامعة هونغ كونغ بوليتكنيك، والريادية Belinda Esterhammer، مؤسسة شبكة NextGen، وInes Gafsi، مؤسِّسة رائدات أعمال العالم، بالاضافة الى مشاركتها في مؤتمر ريادة الأعمال PolyU 2018، وزيارة مركز الابتكار في جامعة PolyU حيث التقت بالعديد من رواد الأعمال الذين يعملون بالأساس على إطلاق مشاريع اجتماعية.
ريادة الأعمال لا تلعب الدور الذي تريده الحكومة بعد في هونغ كونغ، لأن الثقافة هناك لا تشجع على ذلك اذ أن الاهالي لا يزالون يرغبون في أن يتوظفوا اولادهم وبناتهم في الشركات، بدلا من أن يخوضوا مجال ريادة الأعمال، وذلك لان حافز البدء بعمل تجاري خاص منخفض نتيجة لتدني معدل البطالة إلى 2.9%. أما التحديات الاخرى فهي ان رواد الأعمال والمستثمرين والذين أغلبهم من الصين الكبرى يتوقعون نتائج سريعة وتحقيق عوائد ربح فورية.
أما عن ريادة الأعمال النسائية في هونغ كونغ، فإن رائدات الأعمال هناك يملن إلى خوض مجال ريادة الأعمال بعد سن الثلاثين، عندما يكتشفن أن العمل لدى شركات لا يضيف لحياتهن المعنى الذي يبحثن عنه. ايضا، هُن يملن إلى الاستعانة بمصادر خارجية في بعض مراحل مشاريعهن التجارية (مثل دراسة السوق، التسويق، العلاقات العامة، التمويل، إلخ)، وقد يكون ذلك نتيجة عدم التحلي بالصبر لتعلُّم جميع الجوانب المختلفة لريادة وإدارة الأعمال، أو الرغبة في الحصول على ربح سريع.
الفرص التي تقدمها هونغ كونغ لرائدات الأعمال المعنيات في دخول الأسواق الآسيوية

التمسك بشغفها مكنها من إرساء التراث الفلسطيني في قلب كل من اقتنى منتجاتها

هوايتها بالتطريز الفلسطيني دفعها لتعلمه في أوقات فراغها، لتتمكن في وقت قياسي من عمل قطع جاهزة للخياطة، لتجرب بعدها نقشات واشكال مختلفة من التطريز مصممة بذلك علامات مرجعية للكتب، براويز، واكسسوارات،وبعد ان حصلت على ثناء الكثيرين، تحولت هوايتها إلى عمل احترافي ومشروع تديره بكل شغف.
تؤكد شيماء أن تحدياتها هي جزء من ما تواجهه رائدات الأعمال العربيات، كعدم الجرأة على ترك الوظيفة الثابتة، والمجازفة بخوض تجربة جديدة، وقلة الداعمين لها، وفقر التجربة في ريادة الأعمال التي وجودها في هذا المجال لا يقل اهمية عن وجودها في باقي المجالات، ولذلك فإن النمو في هذا العالم بطيء جدا مقارنة بالرجال.

رائدة كاكتوس حنين عباس: سر نجاح امرأة

حنين عباس، مؤسسة ومديرة مشروع “سلالم” وهو مشروع إرشاد حركة موجهة لجيل الطفولة المبكرة، حاصلة على شهادة مزاولة من معهد فينجيت الرياضة، وخريجة دورة كاكتوس لريادة الأعمال، وهي أم لولدين: جود ورضا. تأهلت حنين أيضا للمرحلة الأولى من مسابقة Starting-Up together 2018 وهي مسابقة للأشخاص الذين يحملون أفكاراً ومبادرات مبتكرة وطاقات جامحة لتحويلها إلى واقع.

ثمان مهارات لحل المشكلات على كل امرأة ريادية اتقانها

إذا كنتِ تجدين حل المشكلات باعثاً للطاقة؛ فلربما تكونين رائدة الأعمال المنتظرة، أمَّا إذا كانت مواجهة مشاكل غير متوقعة يزعجك ويسبب لك التوتر المستمر؛ فلا تتركي عملك اليومي! من المؤكد أن إنشائك لمشروع جديد مبتكر سيضع مهاراتك تحت الاختبار، وكذلك صبرك وتصميمك، وستحتاجين لتحصلي على الرضا من رحلتك الريادية ككل.

اختتام دورة كاكتوس التاسعة لريادة الأعمال

بعد النجاح الكبير الذي حققته شركة كاكتوس لريادة الأعمال منذ انشائها في عام 2013، انتهت دورة كاكتوس التاسعة لريادة الأعمال لعام 2017. دورة كاكتوس لريادة الاعمال عبر الانترنت هي دورة مهنية جدا وبمستوى عال ومعدة لنساء عربيات تحلمن في تطوير فكرة مشروع تجاري، لصاحبات مصالح تجارية ترغبن في تنمية مصالحهن التجارية، او لنساء يتطلب عملهن كتابة مشاريع بما في ذلك تحضير الميزانية.

رائدة كاكتوس منيرفا مزاوي: الشمس تشرق على الجميع ونصائح في ريادة الأعمال

منيرفا مزاوي تنصح النساء الراغبات في انشاء مشاريع ريادية بالتالي:
كوني ذاتك
لا تحاولي أن تتصنعي أو تتقمصي شخصية أُخرى لجذب الزبائن. فالزبائن لديها القدرة على التمييز بين طبيعتك أو الشخصية الأخرى. هذا قسم من الجمال و نجاح و جودة منتجك.
قلّدي من تحبين

كل امرأة لديها نموذج أو Role Model تتبعها ولذلك عليكِ أن تسألي نفسك مجموعة من الأسئلة
من هي الشخصية التي تعتبرينها قدوة لكِ ؟ كيف نجحت؟ وماذا عملت حتى تنجح؟
اجعلي هذه الشخصيات مثال أعلى يدفعك بشدة نحو القمة بطريقتك الخاصة. مثلا، أوبرا وينفري هي الشخصية التي تحفزني في العمل دائماُ.
لا تخافي من