بدء التسجيل لكورس كاكتوس ربيع 2019 لإنشاء وتطوير مشاريع تجارية نسائية عربية – الكورس يتم اونلاين

كاكتوس هو المكان الوحيد الذي من خلاله تستطيعين تحويل فكرتك أو مبادرتك إلى مشروع ناجح ومربح. في كاكتوس تعلمت روح المبادرة، العطاء، والبحث عن الفرص التجارية في كل مشكلة، وتعرفت على مجموعة رياديات رائعات داعمات، بالاضافة إلى توسيع دائرة المعارف والتشبيك مع مبادرات. أنصح كل سيدة طموحة سواء كانت تريد إنشاء أو تنمية مشروع تجاري الاشتراك في كورس كاكتوس لريادة الأعمال لاكتشاف الطاقات الكامنة بها. باختصار كاكتوس غيرت حياتي للأفضل وهي من أجمل التجارب التي خضتها! – دنيا ضاهر، مؤسسة ومديرة متجر شغل ايد لتسويق المطرزات الفلسطينية والهدايا للسياح والعالم

أهمية الاستهداف واختيار شريحة الهدف المناسبة لمشروعك

يعتبر اختيار سوق مستهدف محدد أمر بالغ الأهمية و ذلك للأسباب التالية:
في البداية لا تتوفر لديكِ الموارد والوقت اللازم لفهم احتياجات أكثر من شريحة. إذا كنت تستهدفين عدة شرائح أو إن لم يكن لديكِ استراتيجية لتجزئة السوق، وتسعين خلف الجميع لفهم احتياجات كل شخص أو كل شريحة فإن هذا سيكون مضيعة للوقت، ويمكن أن يؤدي إلى خسارة جميع الشرائح لأن هذه الشرائح المتعددة قد تشك في خبرتك وقدرتك على تلبية احتياجاتهم.
ليس لديكِ المال الكافي لتتمكني من استهداف أكثر من شريحة.
سيسهل عليكِ اتخاذ قرارت بشأن مخصصات وسائل الإعلام فإذا كان السوق المستهدف هو “الفتيات المراهقات” فليس هناك حاجة لشراء مساحة إعلانية في كل مجلة بل يمكنكِ الإعلان فقط في المجلات المشهورة بين أوساط هذا الجمهور، و ذلك سيمكنكِ من توفير المال والحصول على معدل تحويل أعلى.
يتيح لكِ تحديد وصياغة الرسائل الترويجية الناجعة والناجحة التي تجذب السوق المستهدف

رائدة الأعمال التونسية ليلى بن قاسم تنهض بالموروث الثقافي والحرف التقليدية

أسست ليلى دار الضيافة والمؤسسة الإجتماعية دار بن قاسم عام 2013، وهي في الأصل منزل عائلي بني في القرن السابع عشر ورمم ليصبح دار ضيافة ويحتوي على 7 غرف. رغم صغر هذا الفندق فهو يعمل على تحسين المشاركة الاقتصادية في الحي التاريخي الموجود به من خلال العمل مع المشاريع الصغيرة حوله، مثل الورش الحرفية والمحلات التجارية، وخلق مصادر رزق لشباب الحي كمرشدين سياحيين او حرفيين في القطاع الثقافي والإبداعي. يعمل أيضا في دار بن قاسم 7 موظفين وهم بمثابة شركاء في المشروع ومنهم والدي ليلى وجزء من أفراد عائلتها.

هل يجتاز مشروعك اختبار الميزة التنافسية؟

الميزة التنافسية تعتمد على وجود موارد وقدرات للشركة تضعها في مكانة تجارية قوية و/أو متفوقة. الشركات تتنافس اما على توفير قيمة أعلى للمنتج/الخدمة مقارنة بمنتجات/خدمات المنافسين، أو أنها تتنافس على توفير نفس القيمة للزبونة ولكن بسعر أقل من المنافسة. الشركات الاستراتيجية لا تطمح فقط لخلق ميزة تنافسية تقوي مكانتها في السوق أنما لتحقيق ميزة تنافسية مستدامة، أي المحافظة على وجود ميزة تنافسية على المدى البعيد. لتأكيد وجود الميزة التنافسية المستدامة يجب أن تجتاز موارد الشركة وقدراتها اختبار ال- VRIN. أي أن تكون موارد وقدرات الشركة ذات قيمة (Valuable) نادرة (Rare)، وغير قابلة للتقليد (Inimitable) أو الاستبدال (Non Substitutable). تقيس الصفة الأولى والثانية مدى قدرة

تحديد أهداف قصيرة وطويلة الأمد بطريقة SMART

يجب أن تكون أهداف مشروعك أهداف ذكية (SMART)، أي يجب أن تكون:

محددة Specific: أي ألا يتصف بالعمومية والغموض، مثال على الهدف المحدد: بيع المزيد من المنتجات الرياضية عالية الجودة في متاجري الأربعة الموجودة في مراكز التسوق للاستفادة من تأثير المهرجان الرياضي الذي سيقام في مدينتي.
قابلة للقياس Measurable: يجب ان تتمكني من قياس الهدف. على سبيل المثال: أريد بيع المزيد من المنتجات الرياضية عالية الجودة بزيادة %35 مقارنة بالعام الماضي في متاجري الأربعة الموجودة …

أنا المسؤولة الأولى عن كل ما يحدث في حياتي – فداء قاسم، صاحبة شركة بكرا أحلى للنجاعة في العمل وخريجة كاكتوس

بإمكاني تشبيه حياتنا بـ”القطار السريع” من دون أي فرامل (بريكات)! إذا لم نستعمل الفرامل في هذه الحياة، سنكون مثل القطار المنطلق بسرعة رهيبة والذي لا يستطيع التوقف لأنه لم يستخدم فرامله منذ مدة طويلة.

النصيحة لكل امرأة لا تخصص وقتاً لنفسها “توقفي” – أوقفي القطار، وأسألي نفسك

هونغ كونغ فرصتك لدخول الأسواق الشرق آسيوية

زارت عرين شحبري المؤسِّسة والرئيسة التنفيذية لشركة كاكتوس لإنشاء وتنمية المشاريع التجارية مؤخرا هونغ كونغ، لتتعرف على بيئة عمل الشركات الناشئة والفرص التي يمكن أن توفرها هونغ كونغ لرائدات وسيدات الأعمال العربيات. التقت خلال زيارتها بأنجليكا لونج، رئيسة قسم المنتجات الاستهلاكية في قسم الاستثمار في حكومة هونغ كونغ، Chin Yung Lu، مدير المشروع الحكومي Startmeup HK، و، Perkins Ho، رئيس ريادة الأعمال والابتكار الاجتماعي في الجامعة الصينية، Raymond Chu، مدير مساعد  لمعهد ريادة الأعمال في جامعة هونغ كونغ بوليتكنيك، والريادية Belinda Esterhammer، مؤسسة شبكة NextGen، وInes Gafsi، مؤسِّسة رائدات أعمال العالم، بالاضافة الى مشاركتها في مؤتمر ريادة الأعمال PolyU 2018، وزيارة مركز الابتكار في جامعة PolyU حيث التقت بالعديد من رواد الأعمال الذين يعملون بالأساس على إطلاق مشاريع اجتماعية.
ريادة الأعمال لا تلعب الدور الذي تريده الحكومة بعد في هونغ كونغ، لأن الثقافة هناك لا تشجع على ذلك اذ أن الاهالي لا يزالون يرغبون في أن يتوظفوا اولادهم وبناتهم في الشركات، بدلا من أن يخوضوا مجال ريادة الأعمال، وذلك لان حافز البدء بعمل تجاري خاص منخفض نتيجة لتدني معدل البطالة إلى 2.9%. أما التحديات الاخرى فهي ان رواد الأعمال والمستثمرين والذين أغلبهم من الصين الكبرى يتوقعون نتائج سريعة وتحقيق عوائد ربح فورية.
أما عن ريادة الأعمال النسائية في هونغ كونغ، فإن رائدات الأعمال هناك يملن إلى خوض مجال ريادة الأعمال بعد سن الثلاثين، عندما يكتشفن أن العمل لدى شركات لا يضيف لحياتهن المعنى الذي يبحثن عنه. ايضا، هُن يملن إلى الاستعانة بمصادر خارجية في بعض مراحل مشاريعهن التجارية (مثل دراسة السوق، التسويق، العلاقات العامة، التمويل، إلخ)، وقد يكون ذلك نتيجة عدم التحلي بالصبر لتعلُّم جميع الجوانب المختلفة لريادة وإدارة الأعمال، أو الرغبة في الحصول على ربح سريع.
الفرص التي تقدمها هونغ كونغ لرائدات الأعمال المعنيات في دخول الأسواق الآسيوية

التمسك بشغفها مكنها من إرساء التراث الفلسطيني في قلب كل من اقتنى منتجاتها

هوايتها بالتطريز الفلسطيني دفعها لتعلمه في أوقات فراغها، لتتمكن في وقت قياسي من عمل قطع جاهزة للخياطة، لتجرب بعدها نقشات واشكال مختلفة من التطريز مصممة بذلك علامات مرجعية للكتب، براويز، واكسسوارات،وبعد ان حصلت على ثناء الكثيرين، تحولت هوايتها إلى عمل احترافي ومشروع تديره بكل شغف.
تؤكد شيماء أن تحدياتها هي جزء من ما تواجهه رائدات الأعمال العربيات، كعدم الجرأة على ترك الوظيفة الثابتة، والمجازفة بخوض تجربة جديدة، وقلة الداعمين لها، وفقر التجربة في ريادة الأعمال التي وجودها في هذا المجال لا يقل اهمية عن وجودها في باقي المجالات، ولذلك فإن النمو في هذا العالم بطيء جدا مقارنة بالرجال.

مؤسسة كاكتوس عرين شحبري مررت ورشات تدريبية لرواد ورائدات أعمال سعوديين من خلال برنامج MBA مصغر في بابسون سان فرانسيسكو

قامت عرين شحبري -مؤسسة شركة كاكتوس لإنشاء وتطوير مشاريع تجارية- هذا الشهر بقيادة ورشتين في سان فرانسيسكو، كاليفورنيا بعنوان “عرض مشروعك التجاري بقوة” و”تطوير عقلية النمو لتنمية مشروعك التجاري”. الورشتان كانتا جزء من برنامج MBA مصغّر لرواد ورائدات الأعمال السعوديين والذي ركز على كيفية توسيع وتطوير المشاريع التجارية. رواد ورائدات الأعمال الذين شاركوا في البرنامج يبعثون الأمل ويؤكدون على أنه سيكون لنا جميعا مستقبلا أفضل بوجود مشاريعهم وعملهم الدؤوب على انتاج قيمة من خلال منتجات وخدمات شركاتهم! هذا البرنامج كان نتاج تعاون بين كلية بابسون لإدارة وريادة الأعمال بتنظيم البروفيسور فيليب كيم ومؤسسة منشآت السعودية والتي تعمل على دعم ورعاية قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة من خلال برامج لنشر ثقافة وفكر العمل الحر وروح ريادة الأعمال والمبادرة والابتكار، وتنويع مصادر الدعم المالي للمنشآت.

٦ نصائح للحصول على أقصى استفادة من الدورات التعليمية عبر الانترنت

إليك بعض النصائح التي قد تساعدك في الالتزام والاستفادة بأكبر قدر ممكن من الكورسات التعليمية عبر الانترنت:
1. تخصيص وقت محدد وثابت
عليك أن تحددي ساعات وأيام معينة أسبوعيًا لمشاهدة الدروس المسجلة وقراءة المواد المطروحة
2. التفاعل مع الدورة
التفاعل مع زميلاتك في الدورة بتخصيص وقت لتبادل الأفكار أو المناقشة وحل الوظائف معا يخلق لديك مزيدًا من الاهتمام والتركيز
3. تهيئة مكان وبيئة مناسبة للدراسة
4. ….

عشر سلوكيات تحد من نجاحك كرائدة أعمال

اليك مجموعة من السلوكيات التي تحد من نجاحك كرائدة أعمال:
1. التركيز على المشاكل والتحديات، بدلا من التركيز على الحلول والفرص التي توفرها التحديات.
2. الانخراط في طريقة تفكير محدودة، مثل ان هنالك استراتيجية او طريقة واحدة فقط لحل مشكلة معينة.
3. النظر إلى نفسك كضحية والإيمان بأن ما