لا تفوتي فرصة الإنضمام إلى دورة كاكتوس التاسعة لإنشاء وتطوير مشاريع تجارية!

دورة كاكتوس لريادة الاعمال عبر الانترنت هي دورة مهنية جدا وبمستوى اكاديمي ومعدة لنساء عربيات تحلمن في تطوير فكرة مشروع تجاري، لصاحبات مصالح تجارية ترغبن في تنمية مصالحهن التجارية، او لنساء يتطلب عملهن كتابة مشاريع بما في ذلك تحضير الميزانية. دخول الدورة غير مشروط بوجود فكرة تجارية في البداية اذ ستعمل مؤسسة كاكتوس عرين شحبري مع كل مشتركة على بلورة الفكرة في حال لم تتكون الفكرة بعد، او على تطوير الفكرة او المشروع في حال كان اي منهما قائم.
ستعلم الدورة عرين شحبري وهي مؤسسة ومديرة كاكتوس، ومحاضرة في جامعة هارفرد للدراسات المكملة وكلية سيمونز لإدارة الأعمال في بوسطن، الولايات المتحدة.

ما وراء خطط الأعمال: نساء رائدات في الشرق الأوسط

المزيد من الدعم للمشاريع النسائية بالشرق الأوسط سيساعد منطقة الشرق الأوسط على تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030.

تشهد منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا – المنطقة التي تعاني من الحروب والصراعات أكثر من الشركات المزدهرة – ثورة شركات ناشئة. تشغل ريادة الأعمال عقول الشباب التي لا تزيد أعمارهم عن الخامسة عشر من العمر في الشرق الأوسط منذ حوالي ست سنوات من انشغاله بالثورات العربية. يتطلع بشدة الشباب بالشرق الأوسط إلى بناء مستقبلهم مع ازدياد نسب البطالة الكلية والجزئية في المنطقة التي تعاني من الحروب. وبالإضافة الى ذلك ، هنالك تطلع ديموغرافي وإدراك للنساء في الشرق الأوسط.

علَّقت دراستها الجامعية لمدة سنة كاملة لتقيم شركة!

ميس عطاري هي مؤسسة المنصة الإلكترونية ” فضفض”، وهي منصة تلبي حاجة الأفراد للتفريغ النفسي بعيداً عن النظرة النمطية التقليدية للصحة النفسية . تعمل فَضفِض على تمكين الأفراد من التواصل مع أكثر أخصائي علم النفس مهارةً المؤهلين في الشرق الأوسط عبر الانترنت منذ 2013 . تحدثت ميس في اللقاء عن الدافع وراء انشاء المنصة وهو تغيير النظرة النمطية للصحة النفسية التي تقلل من قيمة العلاج والإرشاد النفسي في ظل الضغوطات والعوائق التي تواجه مجتمعاتنا العربية. جدير بالذكر أن موقع فضفض قد لاقى اقبالاً كبيراً من قبل منتفعين من جنسيات مختلفة للتواصل مع أخصائيين من جنسيات مختلفة. تؤمن ميس أن المصاعب والتحديات خُلقت ليكون للنجاح معنى و أن الطاقة التي يمتلكها الانسان أكبر من توقعاته فلا يجب أن يحد نفسه بحدود من صنع خياله.

الرائدة الفلسطينية دينا بسيسو مؤسسة تشالينج تو تشينج لتوفير شبكة دعم لحياة عقلية صحية للنساء العربيات

لدى دينا خبرة تفوق ال- 25 عاما في مجال البنوك المصرفية، مع التركيز على الخدمات المصرفية الخاصة. في عام 2015 قامت دينا بتأسيس منصة challenge to change لدعم صحة المرأة العربية العقلية في منطقة الشرق الأوسط. دينا تكتب الشعر والنثر، وتنشر بعض كتاباتها في موقع المؤسسة

نصائح ضيفات لقاء دورة كاكتوس لريادة الأعمال المغربية ياسمين البغاري، السعودية لولوة السديري، والفلسطينية روان ابو شعيرة

بعض من النصائح التي اعطتها لولوة هي فحص الطلب على المنتج او الخدمة في السوق حتى لم يكن المنتج كاملا مثلما تريدينه بعد، الليونة في التفكير وفي مواجهة المصاعب والتحديات، وجود ميزة تنافسية قوية، وجود طاقم استشاري قوي يكمل في المهارات ما تملكه المبادرة، مرشدات ومرافقات Mentors، وجود مصادر للدعم من اهل، اصدقاء، فريق عمل ومختصات، والاشتراك في مسابقات مختلفة ممكن ان توفر دعم معنوي، مهني، ومادي للرائدات مثل مسابقات كارتيير، ايكوينج جرين، ماس تشالينج، MIT العرب، المئة والتغيير وغيرهم من المسابقات.

شركة لوا توفر القروض المالية لرائدات الأعمال

شركة لوا هي شركة تساهم في الحد من مشكلة البطالة، رفع المستوى الاقتصادي والمحلي، وسد فجوة تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي تقدر بحوالي ال 240 مليارد دولار امريكي. تعتمد لوا نظام الاقراض المباشر (Peer to Peer Lending) الذي يربط بين المستثمر والمقترض من خلال منصة الكترونية. شركة لوا تمول كافة القطاعات المختلفة (تجارية، صناعية، زراعية، حرفية….. الخ)، وكافة انواع الشركات سواء كانت شركات حكومية أو خاصة، أو شركات التضامن أو مؤسسات فردية، شرط ألا تخالف هذه الشركات والمؤسسات شروط الشركة للتمويل.

العالم العربي ما بين النمو الإقتصادي وعدم وجود إستقرار سياسي

تواجه منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عدم استقرار سياسي من الممكن أن يؤثر بشكل سلبي على الإحتمالات الكبيرة للنمو الإقتصادي الموجود في المنطقة. التكيّف مع الوضع السياسي هو لأمر حاسم في مجال الأعمال، ويجب بناء استراتيجية وخطة عمل واضحة تضمن استمرارية العمل في حالات عدم الاستقرار السياسي المحتمل حدوثه.

عدم توفر فرص محفزة دفعني لإنشاء ريد كرو! قصة رائدة الأعمال الفلسطينية ليلى عقل

البداية كانت عبارة عن محادثة بيني وبين صديقي حسين، شريكي في ريد كرو، الذي اراد اخذ رأيي في كيفية إتمام الية جمع المعلومات. في الواقع، كانت المحادثة عابرة وغير جدية في البداية، ولكن سرعان ما أصبحنا انا وحسين دائمي الانشغال بالفكرة. بعد ما يقارب الثمانية اشهر قررنا التقدم لمؤسسة قيادات LEADERS، أول مسرعة أعمال في فلسطين، وتم اختيارنا من بين 200 شركة لتلقي الدعم المادي والمهني بما يقارب ال 20 الف دولار امريكي.