ريادة الأعمال في وقت الأزمات: دروس وتجارب من غزة

on
بقلم: غادة زيادة الرزي، المؤسسة والمديرة
التنفيذية لشركة جيرة للتصميم والحلول المستدامة
تحرير: أسماء طباسي، كاتبة بموقع كاكتوس

إن التعامل مع الأزمات في ريادة الأعمال يشبه كثيراً لعبة التحديات التي تتطلب منكِ مجهوداً لحل المشكلات، فعليكِ أن تجدي طريقاً بديلاً للوصول لهدفك، أو السير في طريق متعرج، وأحياناً قد تحتاجين إلى القفز أو حتى إلغاء الطريق وفتح طريق جديد من خلال المهارات التي تكتسبينها تدريجياً أثناء مواجهتك للأزمات المحيطة ومقاومتك للبقاء في سوق العمل. كيف تترجمين ذلك على إجراءاتك اليومية وخططك الاستراتيجية هنا يكمن قلب المهارة!

منذ العام 2013 أسست عملي الخاص بمجال التصميم المعماري، ومررت بعدة أزمات كان لها تأثير كبير على انسيابية العمل وشكلت تهديداً لاستمراريته، على سبيل السرد :

  • أزمة الحصار ومنع دخول مواد البناء الأساسية.
  • أزمة الحرب المتكررة على غزة لعدة أيام، أو أسابيع متتالية أو حتى شهور.
  • أزمة ندرة السيولة بعملة الدولار ( ووجود سقف أعلى لسحب الأموال بكافة العملات).

وبالرغم من أن كل أزمة لها تفاصيلها وأسبابها وتأثيرها المباشر وغير المباشر على العمل، إلا أن تجاوز كل منها يشكل تحدياً مختلفاً في كل مرة، وقد يصبح التعامل مع الأزمات المختلفة في وقتٍ واحد أحد أهم أسباب استمرارية العمل في مشروعك الريادي، وجزءاً هاماً من الإجراءات اليومية والخطط الاستراتيجية.

أولاً: أزمة الحصار

إن أزمة الحصار هي أزمة خاصة بسكان قطاع غزة، ولكن العالم كله أصبح الآن يدرك تأثير الحصار على المستوى النفسي والاجتماعي والاقتصادي بعد إجراءات وتدابير الحجر الصحي ومنع السفر في العالم ككل نتيجة جائحة فيروس كورونا.

يعاني سكان قطاع غزة  من منع التنقل والسفر بحرية، وتقنين دخول المحروقات ومواد البناء الأساسية لفترات كبيرة مما يؤثر على قطاع الإنشاءات والخدمات الهندسية بشكل مباشر، كما هو الحال في كافة مناحي الحياة. ويترتب أيضاً على الحصار أزمة انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة. كذلك صعوبة التصدير للمنتجات وطلب تنسيقات معقدة لتجعلها مهمة شبه مستحيلة وكذلك منع التصدير لفترات طويلة، والقيود المشددة على البيع الالكتروني للخدمات والذي يحد من الدخول لأسواق جديدة خارجية لتجنب أزمة الحصار المفروض.

الإجراءات التي اتخذتها في عملي لتجاوز تأثير أزمة الحصار:

  • التوجه نحو تقديم خدمات هندسية أقل تضرراً أو خارج نطاق الأزمة إلى حدٍ ما، مثل: تقديم خدمات هندسية بالتصميم والإشراف للتصاميم الداخلية والأثاث ومكملاته.
  • العمل على توفير مصادر دخل بديلة من خلال التعاقدات بمجالات التدريب والاستشارات في مجالات أخرى.
  • تعليق الاستثمارات المتعلقة بصناعة وتصدير المنتجات لحين وجود حل جذري لمشكلة المعابر، مع العمل في نطاق محلي ضيق ( وذلك لأن أحد نتائج الحصار هو المنافسة الشديدة على المستوى المحلي التي تجعل الدخول للسوق مغامرة).
  • تعليق العمل عن بعد لأسواق عربية خارجية واللجوء للمؤسسات المصرفية الداعمة للمشاريع للتدخل في تسهيل إجراءات إنشاء حسابات للدفع الالكتروني الخارجي ، وهو قيد التطوير.
  • الاتجاه للتعليم والتدريب عن بعد كأحد البدائل عن السفر، وذلك لتطوير المهارات ومواكبة المواضيع المهمة في مجال العمل.

أما أزمة انقطاع التيار الكهربائي فبالرغم من كونها نتيجة لأزمة الحصار، إلا أنها  تعتبر أزمة بحد ذاتها على جميع مناحي الحياة، وعلى سيرورة العمل بانتظام، وقد تطلب حل هذه المشكلة تنفيذ عدة إجراءات منها:

  • ابتكار جداول وخطط عمل تتسم بالمرونة الشديدة وتتفق مع جداول شبكة الكهرباء لإنجاز العمل.
  • وضع آليات للحلول بشكل جزئي كاستئجار مكان مناسب يؤمن الخدمات بشكل دائم ولكن هذا بدوره يزيد التكاليف التشغيلية لثلاثة أضعاف.
  • الانتقال إلى العمل من المنزل في بعض الأحيان، واعتماد سياسات الشراء للأجهزة الموفرة للطاقة.
  • مع استمرار الأزمة أصبحت الحلول الجذرية والاستراتيجية هي الأنسب، فأصبح نقل مكان العمل لمبنى سكني يقدم الخدمات من ماء وكهرباء وحراسة بشكل دائم وغير مقيد بمواعيد دوام بخلاف المباني التجارية المتوفرة ضرورة ، وهو أحد العوامل التي تحقق الأمان في العمل أثناء أوقات التوتر والعدوان على غزة إلى حدٍ ما، وأصبحت هناك مواصفات لا يمكن التنازل عنها أولها وجود مكان لتثبيت لوحات الطاقة الشمسية، مع إيجاد عدة بدائل للتزود بالطاقة وتخزينها، بالإضافة للخدمات الأخرى أحد أهم الأساسيات لضمان استمرارية العمل بانتظام، وهدف استراتيجي يجب تحقيقه في القريب العاجل.

ثانياً: أزمة الحرب على غزة

كم من مرة اضطررنا لإخلاء أماكننا لاعتقادنا بوجود خطر قريب في ظل جو عام متوتر. وكم من مرة تجمدنا في أماكننا متخذين من الحوائط الاسمنتية حماية من صوت انفجار يهز الأرجاء.

أوقات الحرب والعدوان على غزة هي أزمة مختلفة بالطبع، إذ تجبرك على البقاء بالمنزل رغماً عنك، أو النزول فقط لقضاء الأشغال الضرورية في جو من التوتر والقلق، وهذا يشبه ما يحدث حالياً في معظم دول العالم كنتيجة للأزمة العالمية.

إجراءات للتعامل مع أجواء التوتر:

هذه الأزمة تهدد وجودك فبالطبع سلامتك تكون بالمقدمة قبل العمل، وعلى المستوى النفسي عليكِ أن تتوقعي الأفضل وألَّا تفكري بالأسوأ مطلقاً، خاصةً عند وجود خطر قريب، ومن ناحية فيزيائية يجب أخذ الاحتياطات بالابتعاد عن المناطق المهددة بالمخاطر، والاحتماء بعيداً عن الأسطح الزجاجية. وكذلك يجب التخلي عن الفضول مع الحذر واتخاذ القرار بسرعة.

إعداد الخطط : إن إعداد خطط الإخلاء السريعة أوقات الطوارئ، وخطط توقف الأعمال المفاجئ، وخطط تعويض أيام توقف العمل من أساسيات العمل تحت الضغوط الخارجية التي تعرضت لها. كذلك صعوبة حساب الأضرار الناجمة عن توقف العمل وتمديد المشاريع أو إلغاؤها في ظل تداخل عدة عوامل. ويتطلب العودة من جديد للعمل مهارة إعداد وتحديث خطط العمل بالمشاريع المتأخرة والمؤجلة مع المشاريع المتزامنة بعد انتهاء الأزمة مما يشكل تحدياً آخر.

العمل من المنزل: يعتبر نقل بيئة العمل للبيت الملاذ الآمن للعمل بجانب الأسرة والأطفال في ظل التوتر والقلق، وهذا يتطلب تفكير وإعداد مسبق وبشكل تراكمي، حيث يلزم ضمان وجود بدائل للتزود بالتيار الكهربي، وتخزين الملفات بتقنيات الحوسبة السحابية Cloud computing لتمكين أفراد الفريق من الاستمرار بالعمل، وأيضاً التزود ببرمجيات تتيح أعمال الصيانة والبرمجة عن بعد لحل مشكلات الحواسيب المختلفة، مع وجود الحواسيب المحمولة ونقل الأجهزة الضرورية للبيت، كذلك وجود طابعات اقتصادية وموفرة للطاقة، وتوفير أثاث مريح للجلوس الطويل يمكن وضعه في ركن آمن ومستقل بالمنزل مع خزانة لحفظ الأوراق والملفات، ومخزن بسيط للقرطاسية اللازمة للعمل.

يجب ألا يكون مكان عملك المصغر في البيت مصدر إزعاج أو توتر لأفراد الأسرة ، أو مصدر لكبت فضول الأطفال والمزيد من الضغوطات والتوتر في البيت.

التواصل مع فريق العمل والاطمئنان عليهم بشكل يومي عن طريق إنشاء مجموعات التواصل على الهواتف المحمولة بواسطة تطبيقات التواصل من أهم الأدوات السهلة والمتاحة للجميع،  والتي تساعد على الاندماج في بيئة العمل عن بعد بعيداً عن الجو الرسمي. كذلك إبقاء التواصل مع الهيئات الرسمية والنقابية للاطلاع على آخر المستجدات.

الاطلاع على الأخبار بشكل يومي ومستمر هو شيء ضروري ولكن يجب الاعتماد على المصادر الرسمية والموثوقة وفي أوقات محددة لتجنب المزيد من القلق والتوتر والتشتت.

تحديد وقت دوام رسمي للعمل من المنزل لأيام العمل وساعاته، وتحديد طرق الاتصال بشكل واضح للفريق، ويتم مراعاة التقليل من الاجتماعات والمكالمات والاعتماد على النصوص المكتوبة وإعطاء مهلة مناسبة للرد لتجنب انتهاك خصوصية البيت ومراعاة وقت انقطاع التيار الكهربائي لدى الفريق والتسبب بالمزيد من الضغط .

بحث إمكانية تحسين بيئة العمل لدى أفراد الفريق، وذلك بتوزيع المهام والأجهزة حسب طبيعة العمل، وكذلك بحث تمويل تكاليف التشغيل من المنزل وتغطيتها.

التخفيف من المهام وتجنب الأعمال المعقدة أو تأجيلها ، أو تمديد مدة العمل عليها وذلك لصعوبة التركيز في فترة التوتر لإنجاز العمل المطلوب.

تأهيل بدائل للموردين والفنيين: فعندما تعرضت منشأة أحد الفنيين المفضلين لدي في صناعة  المنتجات للدمار، تطلب الأمر وقتاً كبيراً للتعامل بنفس النسق مع فنيين آخرين مما شكل تحدياً آخر.

إعلام الزبائن بنظام العمل لديك وأيام وأوقات العمل، والاعتذار بطريقة لائقة عن الزيارات الميدانية في أوقات الخطر.

استغلال فترة المكوث بالمنزل بالتفكير بتعديل الخطط ، وما يلزم من احتياجات ، والاستفادة من التجربة وتحسين الأداء خلالها، وكذلك تعلم مهارات جديدة، وأرشفة وترتيب ما تم إنجازه سابقاً.

تعرفي أكثر على كاتبة المقال غادة زيادة الرزي، خريجة كورس كاكتوس لريادة الأعمال من هنا

لقراءة المزيد عن رائدات وخريجات كاكتوس، اضغطي هنا

اقرئي أيضاً: دورة كاكتوس كيف تديرين مشروعك بنجاح أثناء فترة الأزمات

شركة كاكتوس لإنشاء وتطوير مشاريع تجارية نسائية، هي شركة تعمل على تعليم النساء العربيات كيفية إنشاء وتطوير مشاريع تجارية ناجحة وقابلة للتوسع. كاكتوس توفر معلومات مفيدة، قصص رائدات أعمال ملهمة، كورسات عملية وبمستوى أكاديمي، ورشات، تدريب، واستشارة مهنية للنساء العربيات المعنيات بإنشاء، تطوير، وتنمية مشاريع تجارية بشكل خاص، أو من خلال الشركات التي يعملن بها. للتسجيل لكورس كاكتوس القريب لإنشاء وتطوير مشاريع تجارية أو للحصول على استشارة شخصية من مديرة كاكتوس عرين شحبري، تواصلي معنا عبر الايميل على Info@Cactusint.com . اتبعي الموقع، وانضمي إلى صفحتنا على الفيسبوك، اليوتيوب، الانستجرام،اللينكدان، والتويتر

One Comment اضافة لك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s