أهمية الاستهداف واختيار شريحة الهدف المناسبة لمشروعك

يعتبر اختيار سوق مستهدف محدد أمر بالغ الأهمية و ذلك للأسباب التالية:
في البداية لا تتوفر لديكِ الموارد والوقت اللازم لفهم احتياجات أكثر من شريحة. إذا كنت تستهدفين عدة شرائح أو إن لم يكن لديكِ استراتيجية لتجزئة السوق، وتسعين خلف الجميع لفهم احتياجات كل شخص أو كل شريحة فإن هذا سيكون مضيعة للوقت، ويمكن أن يؤدي إلى خسارة جميع الشرائح لأن هذه الشرائح المتعددة قد تشك في خبرتك وقدرتك على تلبية احتياجاتهم.
ليس لديكِ المال الكافي لتتمكني من استهداف أكثر من شريحة.
سيسهل عليكِ اتخاذ قرارت بشأن مخصصات وسائل الإعلام فإذا كان السوق المستهدف هو “الفتيات المراهقات” فليس هناك حاجة لشراء مساحة إعلانية في كل مجلة بل يمكنكِ الإعلان فقط في المجلات المشهورة بين أوساط هذا الجمهور، و ذلك سيمكنكِ من توفير المال والحصول على معدل تحويل أعلى.
يتيح لكِ تحديد وصياغة الرسائل الترويجية الناجعة والناجحة التي تجذب السوق المستهدف

٦ حقائق لا يخبرونك إياها قبل أن تصبحي رائدة أعمال

قد تكون مرحلة، قد تكون هوساً، وقد تكون شيئا من التهور. بالنسبة لي؛ ريادة الأعمال لم تكن مجرد مرحلة، كانت بداية جديدة؛ شغف تحول لعمل، طريقة للعيش، والسبب الذي أستيقظ من أجله كل صباح لأنتج وأحقق شيئاً جديداً! 
الشيء الوحيد الذي قد يتغلب عليك هو… نفسك! نعم، قد يكون لديك بعض الأوقات المرنة من حينٍ لآخر، لكن يا للهول من الندم الذي سيلاحقك …

رائدة كاكتوس محسنة قضماني القيش:انطلقي نحو السماء فهي لكِ

محسنة قضماني مؤسسة “مركز نينوى”، أنهت دراسة الطب البشري في موسكو عام 1992، حاصلة على شهادة دورة كاكتوس لريادة الأعمال، شهادة بالتربية الجنسانية، وشهادة بالتحضير للولادة ” تجهيز الحوامل لمرحلة الولادة من كافة النواحي الصحية والنفسية. محسنة هي أيضا أم لخمسة أبناء: ثلاث بنات وولدين توأم. تشارك حالياً بدورة لإعداد المدربين في مجال التنمية البشرية، حيث اختارت مجال التنمية البشرية ليكون مجال عملها.

اختتام دورة كاكتوس التاسعة لريادة الأعمال

بعد النجاح الكبير الذي حققته شركة كاكتوس لريادة الأعمال منذ انشائها في عام 2013، انتهت دورة كاكتوس التاسعة لريادة الأعمال لعام 2017. دورة كاكتوس لريادة الاعمال عبر الانترنت هي دورة مهنية جدا وبمستوى عال ومعدة لنساء عربيات تحلمن في تطوير فكرة مشروع تجاري، لصاحبات مصالح تجارية ترغبن في تنمية مصالحهن التجارية، او لنساء يتطلب عملهن كتابة مشاريع بما في ذلك تحضير الميزانية.

عندما يكون التمكين ريادة وفن

يجذبك في هذا المكان الحضور اللافت للفتيات في مقتبل العمر و شغفهن للتعلم في كيفية تطوير أفكارهن الريادية . حيث نظمت جمعية المستقبل للثفافة و التنمية المرحلة الأولى من المخيم التدريبي لمشروع “رياديات” ضمن مشروع التمكين الاقتصادي للنساء الرياديات في جنوب قطاع غزة الممول من القنصلية الامريكية و مبادرة الشراكة الامريكية الشرق أوسطية MEPI، وامتدت فعاليات المخيم التدريبي للمشروع على مدار 7 أيام متواصلة، شاركت خلالها 48 مجموعة ريادية من النساء، اختير منهن 35 مجموعة نسوية ليتأهلن للمرحلة ما قبل النهائية “مرحلة ما قبل الاحتضان”، حيث سيجري ترشيح 15 مجموعة للمشاركة في تدريب موسع يمتد على مدى شهر ونصف.