فرح سالم وميرا فياض تعملان لتطوير مجتمعاتنا العربية، إن كان في لبنان أو في فلسطين وأرجاء العالم العربي

بقلم عرين شحبري، مؤسسة ومديرة كاكتوس لريادة الأعمال

لقد دعيت في بداية شهر اذار لإعطاء ورشات في مجال التشبيك Professional Networking في مؤتمر الشراكة الأمركية الشرق أوسطية MEPI للتطوير المهني في المغرب. المؤتمر جمع بين حوالي المئة طالب وطالبة من جامعات مختلفة في العالم العربي، ومن دول مثل الجزائر، البحرين، قطر، لبنان، فلسطين، الأردن، السعودية، الكويت، سوريا، تونس، وغيرهم من الدول، والذين اختيروا سابقا عبر برنامج الMEPI للطلاب القياديين للدراسة لمدة ستة اسابيع في جامعات امريكية مثل جامعة جورج تاون وغيرها من الجامعات في الولايات المتحدة. لتفاصيل اضافية حول التسجيل للبرنامج، اضغطي على الرابط هنا.

صورة من ورشة التشبيك المهني التي قدمتها عرين شحبري في مؤتمر الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية (مي.بي) في الرباط-المغرب
ورشة التشبيك المهني التي قدمتها عرين شحبري في المغرب في مؤتمر ال MEPI

قبل وصولي المغرب، سألتني منظمة المؤتمر اذا كنت معنية بالإضافة إلى تقديم ورشات التشبيك بأن أكون جزء من لجنة التقييم لمشاريع الطلاب، بالطبع لقد سعدت بالطلب وكنت متحمسة جدا لحضور عرض المشاريع التي تهم ويعمل على إقامتها شباب وشابات العالم العربي. لم تخذلني رغبتي وفضولي بتقضية نهار كامل لأرى طلاب وطالبات قياديات يتحملن مسؤولية تطوير مجتمعاتهن ويعملن على تغيير الواقع لمستفبل أفضل. لا أستطيع أن أكتب عن كل المشاريع والمبادرات الرائعة التي كانت ولكن اليكن قصة مشروعين من المشاريع التي اثارت فضولي واهتمامي. صاحبات المشروعين فرح سالم وميرا فياض إسمان لامرأتين لا شك لدي بأنهما سيصنعن تاريخا أجمل وسنسمع بإسميهما كثيرا.

فرح سالم من فلسطين صاحبة مشروع ريادة
فرح سالم من فلسطين صاحبة مشروع ريادة
الإسم: فرح سالم  
البلد: فلسطين
إسم المشروع: ريادة
شرح عن المشروع ومن هو جمهور الهدف: ريادة تهدف للربط بين الطلاب الجامعيين والشركات من خلال إنشاء موقع الكتروني يتم من خلاله مزاوجة المواهب الغير مكتشفة لدى الطلاب مع الشركات التي تبحث عن هذه المواهب. من خلال الموقع وعلى شكل مسابقة ستقوم الشركات بعرض احدى التحديات التي تواجهها في حل مشكلة معينة، وأي طالب أو طالبة عضو في الموقع يمكنه/ا المشاركة في المسابقة من خلال تقديم حلول لهذه المشكلة، ومن ثم تقوم الشركات باختيار فائز/ة وتقديم جائزة له/ا سواء كانت جائزة مادية، إمكانية تدريب في الشركة، أو عرض عمل.
أسباب إقامة المشروع: عند النظر الى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نلاحظ إرتفاع مستوى البطالة لدى الشباب والشابات، وإحدى أسباب إرتفاع عدد الخريجين العاطلين عن العمل هو وجود فجوة بين الدراسة الجامعية/الأكاديمية والتطبيق العملي في سوق العمل. هذه المشكلة هي مشكلة كبيرة بالنسبة للطلاب الجامعيين وتنعكس أيضا على أرباب وربات العمل. كل عام تهدر اموال طائلة في عملية التوظيف لأن ايجاد المواهب الحقيقية ليست بعملية سهلة. أغلب الأحيان تكون إحدى طلبات التوظيف هي وجود خبرة عمل سابقة، وبهذا فلا يمكن للشركات أن تجد الموظفين/ات المثاليين/ات الذين لا يوجد لديهم خبرة عمل سابقة، ولكن يوجد لديهم المهارات والقدرات اللازمة لتقديم الأفضل للشركة.
الفائدة من تطبيق المشروع: تشجيع وفتح أبواب جديدة للطلاب الجامعيين والخريجين الجدد من خلال مساعدتهم في الحصول على فرص عمل بطرق مبدعة تظهر قدراتهم، مهاراتهم وطاقاتهم بطرق غير تقليدية في مجال تشغيل الموظفين.
بأي مرحلة من تطبيق المشروع أنت موجودة الان؟ حاليا أنا في المرحلة التأسيسية للمشروع بحيث بدأت بالتواصل مع بعض الجامعات من أجل إقامة أنشطة تعريفية عن المشروع  ومن ثم التواصل مع الشركات المهتمة. الخطوة التالية هي إنشاء الموقع الالكتروني الذي يمثل حجر الأساس بالنسبة للمشروع.
ما هو حلمك وشغفك بالحياة؟ أنا اؤمن بالمقولة التي تقول “كن التغيير الذي تريد أن تراه في العالم” ومن أجل تغيير المجتمع يجب استغلال الطاقة الموجودة لدى الشباب، لأن القيادة لا تعني السلطة ولكن القدرة على التغيير للأفضل ولو كان ذلك بخطوة صغيرة. أنا اؤمن أن “ريادة” ستساعدني وتساعد اخرين غيري في تحقيق ذلك.
بماذا توصين أو تنصحين نساء اخريات من نفس شريحة عمرك؟ عدد النساء الرائدات في الوطن العربي اقل بكثير من الرجال ويساهم في ذلك التفكير النمطي الذي يرى ان النساء غير قادرات أو أن مكانهن المنزل، ولذلك من المهم للنساء في جيلي معرفة أهمية دورهن في بناء المجتمع ولذلك أوصيهن بالإيمان بأحلامهن والسعي لتحقيق هذه الأحلام. مهما حاول الاخرون تهميش دورهن فليتركوا انجازاتهن تتحدث عنهن.
ما هي الاستفادة التي حصلت عليها من الاشتراك في برنامج MEPI وفي المؤتمر؟ المشاركة في برنامج ميبي غيرت لي نظرتي في الكثير من المفاهيم ووسعت لي افاقي وذلك من خلال النظر للمشاكل بمنظور عالمي واسع وتقبل الاخرين مهما كانت الاختلافات بيننا.  كما تعلمت الكثير عن أهمية التطوع في المجتمع، وهي ظاهرة غير شائعة بالقدر المطلوب في مجتمعاتنا العربية، بالإضافة إلى تعلم كيفية إنشاء مشاريع وإدارتها.
ما هي الاستفادة التي حصلت عليها من خلال مشاركتك في ورشة التشبيك في المؤتمر؟ ورشة التشبييك كانت من اكثر الورشات إفادة من خلال التركيز على أهمية اغتنام الفرص لأن كل شخص تلتقين به ممكن أن يفتح لك باب يساعدك للوصول لهدفك، ولذلك يجب التصرف دائما بشكل استراتيجي. الكثير منا كان يعتقد ان كلما زاد عدد الاشخاص الذين نتواصل معهم كلما كان افضل وذلك خطأ، لأن المهم هو النوعية وليست الكمية. شخصيا ساعدتني الورشة لأنني لا أزال في المرحلة الأولية من إنشاء مشروعي ومن المهم معرفة كيفية   التعامل مع كل من في شبكة معارفي سواء كانوا طلاب جامعات أو شركات.
ميرا فياض صاحبة مشروع ابدأ حياتك المهنية
ميرا فياض من لبنان صاحبة مشروع ابدأ حياتك المهنية

الإسم: ميرا فياض 

العمر: 21 سنة 

البلد: لبنان

خلفية: ترعرعت في شمال لبنان ثم انتقلت الي بيروت بعمر 19 سنة حتى اتابع دراستي في الحقوق في الجامعة اللبنانية، وهذا باعتبار أن معظم فرص العمل والتطور المهني موجودة في بيروت. تطوعت لدى العديد من المنظمات الوطنية والدولية نظرا لاهتمامي باهدافهم بتحسين المجتمع. بعمر 20 سنة، شاركت بمبادرة الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية برنامج الطلاب الرواد لمدة ستة اسابيع في أميركا حيث طورت المشروع الذي اعمل عليه حاليا.

إسم المشروع: Jump start your career او ابدأ حياتك المهنية

شرح عن المشروع ومن هو جمهور الهدف: هو مشروع يهدف إلى توجيه الخريج اللبناني الجديد إلى سوق العمل وتحصينه بالأدوات اللازمة ليباشر سيرته المهنية.
أتعاون حاليا مع وكالة توظيف إقليمية لنرشد الطالب في المواضيع التالية:
خصائص المرشح أو المرشحة المثالية لرب/ة العمل
أهمية اعتماد سلوك ايجابي وطريقة عكس صورة جيدة عن النفس
تحديد أهداف للمستقبل
طريقة التواصل المهني المحترف
ترك انطباع جيد خلال وبعد مقابلة العمل
في السنة الأولى استهدفنا كلية الحقوق في الجامعة اللبنانية في الفروع 1-2 و 3.

أسباب إقامة المشروع: من أهم أسباب إقامة المشروع هي النقص الكبير في التوجيه المهني في معظم الجامعات في لبنان، وخاصة في الجامعة اللبنانية الحكومية حيث لا يوجد مراكز لهذه الغاية في كافة الفروع. يتخرج الطالب حائزا على شهادة ولكن تنقصه المهارات اللازمة لدخول معترك العمل. معظم الشباب لا أهداف لهم طويلة الأمد أو صورة لمستقبلهم فلا يدرون ما هي السيرة الذاتية المهنية او كيفية إجراء مقابلة عمل ناجحة بإعتبار أن لا خبرة عملية لدى معظمهم. مشروع إبدأ/ي حياتك المهنية يعمل على تغيير هذا الواقع.

الفائدة من تطبيق المشروع: تبين دراسات حديثة اجراها البنك الدولي ان حظوظ الخريجين ذوي المهارات بإيجاد فرص عمل هي أعلى من غيرهم إما لأنهم جاهزون لعملية البحث عن عمل او لأن مهاراتهم مطلوبة. عبر تحصين الخريج اللبناني بهذه الدوات، نزيد حظوظهم وفرصهم على ايجاد فرص عمل محليا أو دوليا وبالتالي نساعدهم على بناء مستقبل أفضل.

بأي مرحلة من تطبيق المشروع أنت موجودة الان؟ حاليا قدمنا 3 ورشات عمل لخريجين لبنانيين. نحن في منتصف الطريق لتحقيق هدف السنة الأولى للمشروع. نواجه حاليا عقبة التمويل بحيث استطعت سابقا أن اؤمن هذه الورشات الثلاثة مجانا عبر الشراكة مع وكالة التوظيف، المدرب والهيئات الطلابية في الفروع. أعمل حاليا على تجنيد تمويل إضافي حتى نستطيع أن نكمل تحقيق اهدافنا وعقد ورشات إضافية.

ما هو حلمك وشغفك بالحياة؟ شغفي بالحياة هو المعرفة وعدم إضاعة نهار دون تطوير نفسي ومجتمعي.عبر توظيف خبرتي في مجال الحقوق والشراكة مع اشخاص ذات خبرة في مجال إدارة الأموال، أريد أن أقيم شركة إستشارات لتنمية الأعمال.

بماذا توصين أو تنصحين نساء اخريات من نفس شريحة عمرك؟ انصحهن بتحديد أهدافهم بشكل واضح ثم العمل لتحقيق هذه الأهداف بشغف، تفان، إصرار ومثابرة، والتركيز فقط على الأمور التي تساهم في تحقيق أهدافهن.

ما هي الاستفادة التي حصلت عليها من الاشتراك في برنامج MEPI وفي المؤتمر؟ فتحت MEPI لي أبوابا عديدة وعلمتني التفكير الاستراتيجي. ساهمت MEPI في توسيع شبكة معارفي في العالم العربي وفي العالم ككل. بالإضافة، غيرت وجهة نظري بالمجتمع العربي بحيث اصبحت افتخر بحوزتي على هوية عربية. تعلمت الكثير من خلال تجربتي بMEPI فانفتحت على ثقافات جديدة ومنظار مختلف للأمور. أقدر جميع الفرص التي حصلت عليها من خلال مشاركتي ب MEPI.

ما هي الاستفادة التي حصلت عليها من خلال مشاركتك في ورشة التشبيك في المؤتمر؟ تعلمت من خلال مشاركتي في ورشة التشبيك أن كل موقف مع أشخاص اخرين هو فرصة لتوسيع شبكة معارفي ويمكنني الإستفادة منه عبر التعرف على أشخاص جدد ومنظار مختلف للأمور. كذلك دعمت الورشة طريقة تفكيري الاستراتيجي بحيث اكدت ان الطريقة التي اعتمدها في التشبيك هي مناسبة لتوسيع شبكة معارفي المهنية.

الهدف من المؤتمر كان مواصلة استكشاف مفاهيم القيادة وتطوير المجتمع المدني. هذا المؤتمر، والذي تكون مدته ثلاثة أيام، يوفر للمشتركين والمشتركات المساحة لتوسيع شبكاتهن المهنية، المهارات والمعرفة اللازمة لزيادة مشاركتهن وعطائهن للمجتمع المدني، ويعزز مهارات إدارة المشاريع الإجتماعية. المؤتمر هو مؤتمر تفاعلي يشمل وجود متحدثين  ومتحدثات مهنيات في مجالات مختلفة، عرض لمشاريع الطلاب والطالبات، وورشات عمل لتعزيز التطور المهني وبناء المهارات اللازمة لإنشاء وإدارة مشاريع ذات أهداف اجتماعية.

عندما سألت كريستوفر شيرلي Christopher Shirley مدير برنامج ال MEPI للطلاب القياديين في جامعة جورج تاون CIED ما رأيه في المؤتمر والطلاب المشاركين، أجاب:

“لا يمكن ان اشعر بفخر أكبر من الذي اشعره حيال مجموعة الطلاب هذه; فإن جميعهم عملوا على إنشاء أفكار لمشاريع متطورة للغاية والتي تهدف إلى دعم التطور الإجتماعي والإقتصادي في مجتمعاتهم، وهذا هو هدف البرنامج. رغم ما نسمعه من أخبار مأساوية بما يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، هؤلاء الشباب هم منارة الأمل للمستقبل.”

صور من ورشات التشبيك

صورة من ورشة التشبيك المهني التي قدمتها عرين شحبري في مؤتمر الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية (مي.بي) في الرباط-المغرب
صورة من ورشة التشبيك المهني التي قدمتها عرين شحبري في مؤتمر الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية (مي.بي) في الرباط-المغرب
صورة من ورشة التشبيك المهني التي قدمتها عرين شحبري في مؤتمر الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية (مي.بي) في الرباط-المغرب
صورة من ورشة التشبيك المهني التي قدمتها عرين شحبري في مؤتمر الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية (مي.بي) في الرباط-المغرب
صورة من ورشة التشبيك المهني التي قدمتها عرين شحبري في مؤتمر الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية (مي.بي) في الرباط-المغرب
صورة من ورشة التشبيك المهني التي قدمتها عرين شحبري في مؤتمر الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية (مي.بي) في الرباط-المغرب

3 Comments اضافة لك

  1. shoruk كتب:

    شكرا عرين على المقال القيم، فعلا قصص ملهمه وجهود مباركة, بانتظار المزيد من المقالات القيمة.

    Liked by 1 person

    1. شكرا شروق على المتابعة

      إعجاب

  2. شكرا جزيلا شروق على المتابعة والتشجيع. ارحب بك في الموقع دائما. بامكانك ايضا ان تضيفي بريدك الالكتروني في اعلى الصفحة من الجهة اليسارية (اضغطي على “اتبعي المدونة”، في حال ترغبين في الحصول على المقالات عبر الايميل.

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s