عشر سلوكيات تحد من نجاحك كرائدة أعمال

بقلم: عرين شحبري، مؤسسة شركة كاكتوس لإنشاء وتطوير مشاريع تجارية نسائية

اليك مجموعة من السلوكيات التي تحد من نجاحك كرائدة أعمال:

1. التركيز على المشاكل والتحديات، بدلا من التركيز على الحلول والفرص التي توفرها التحديات.

مفهوم ريادة الاعمال يعتمد على أخذ المخاطرة في جو غير ثابت ومليء بالمنافسة وما يميز رائدة الأعمال الناجحة هي انها لا تستلم امام العقبات ولا تشعر بالاحباط، بل ترى بالتحديات فرص للتعلم ولإيجاد حلول تقوي من مركز الشركة التجاري والتنافسي.

2. الانخراط في طريقة تفكير محدودة، مثل ان هنالك استراتيجية او طريقة واحدة فقط لحل مشكلة معينة.

يجب ان تكوني منفتحة على عدة إمكانيات واحتمالات وحلول، ويجب ان تكوني مبدعة وان تفكري خارج الصندوق، وان تدرسي كل الاحتمالات وان تختاري الاحتمال الأفضل لشركتك حسب معايير موضوعية.

3. النظر إلى نفسك كضحية والإيمان بأن ما يحدث لك ولمشروعك هو خارج سيطرتك والقيام بلوم الاقتصاد، صناعتك، منافسيك، موظفاتك، عائلتك، أو ما إلى غير ذلك عند وقوع أي حدث سلبي لمشروعك.

مثلا ان تقولي: “ليس عدلاً ما يحدث لي، انا لست الملامة فالسبب هو…”. بدلا من ان تقولي “أنا مسؤولة عن نجاح مشروعي، ولدي ولدى فريق عملي ما يلزم لنتغلب على التحديات التي نواجهها ونمضي قدما بالمشروع”. رائدة الأعمال الناجحة هي قائدة سفينتها الخاصة وتعرف إلى أين تريد التوجه، وتقوم بخطوات جريئة في اتجاه تحقيق أحلامها.

4. التعلق بالأوهام التي تخفف مؤقتًا من الام عدم تحقيقك لأهدافك.

على سبيل المثال ان تقولي “أرغب في إنشاء مشروع تجاري خاص بي” وعندما يسألك احدهم: “ماذا فعلت حتى الان لتحققي هذا الهدف؟”، تقولين “لا شيء”. لا يمكنك إنشاء مشروع تجاري اذا لم تقومي باي خطوة فعلية لتحقيق ذلك. النساء ورائدات الأعمال الناجحات يحلمن في تحقيق أهداف كبيرة، ويضعن خطة وخطوات عمل صغيرة قابلة للتحقيق، ويبدأن بالتنفيذ حتى يصلون الى أهدافهن النهائية.

5. الخجل وعدم تسويق مشروعك بثقة. رائدة الأعمال الناجحة تتواصل مع قدراتها الكامنة ولا تخاف من استخدام قوتها والتعبير عنها.

إنها تدافع وتتفاوض من أجل نجاح المشروع، ولا تخجل من التعبير عن مميزات مشروعها وفوائد منتجاتها وخدماتها.

6. التردد وعدم الإستثمار بنفسك وبما سيقربك من تحقيق أهدافك. من أكثر الأمور التي تحد من نجاحك هو ترددك الكبير والمتكرر وعدم أخذ أي خطوات فعلية لاستثمار الوقت، المال، والطاقة بنفسك وبإنشاء وتطوير مشروعك.

العديد من النساء يجدن راحة فقط عند وضع احتياجات الآخرين قبل احتياجاتهن الخاصة، ويقدمن عدد لا متناهي من الأعذار لماذا الآن ليس الوقت المناسب للاستثمار في أنفسهن وفي بناء او تطوير مشروعهن التجاري، ولماذا الان ليس الوقت المناسب للالتزام بالتغيير الذين يريدون إحداثه. هل تعتمدين تأجيل تحقيق ذاتك وطموحك؟ ما السبب الحقيقي لذلك ومن ماذا تخافين؟ هل تخافين الفشل؟ هل تعتقدين انك لا تستحقين تحقيق ذاتك؟ اذا كان كذلك بيدك القرار للتوقف عن هذه الأفكار ولتبدأي بالأفعال. رائدة الأعمال الناجحة لا تتردد في إنفاق الجهد، المال، والوقت على نموها الخاص ونمو مشروعها، ولا تسمح لأحد ولا لنفسها حتى من ايقافها عن تحقيق أحلامها، بالنهاية هُي تعرف جيدا ان الفائدة التي ستعود عليها وعلى مشروعها هي اكبر بكثير من الاستثمار الذي قامت به.

7. مقاومة ورفض التغيير.

رائدة الأعمال الناجحة لا تشكي من ان الأمور لا تمشي كما ينبغي ولا تقاوم او ترفض التغيير، بل هي مرنة، تتفاعل بذكاء مع التغييرات التي تحدث لها ولمشروعها، وتتكيف بسرعة.

8. وضع أولويات الأخريات قبل أولوياتك وأولويات مشروعك.

رائدة الأعمال الناجحة تعلم جيدا ما هي أولوياتها وأولويات مشروعها وهي واضحة للغاية حول  هذه الاولويات، ولا تسمح للآخرين والأخريات بإغداقها بأولوياتهم. باختصار ، رائدة الأعمال الناجحة لديها حدود واضحة للغاية، وتقول “لا” للمساعي، الطلبات، التوقعات، والسلوكيات الذين سوف يبعدونها عن المسار الصحيح. هذا لا يعني أنها أنانية وأنها تفكر في نفسها فقط، بل أنها تعرف جيدا كيف تريد استخدام مواهبها وشغفها في العالم وتلتزم برؤية مشروعها وبطموحها، أحلامها، وأهدافها.

9. التشكيك بنفسك وبقدراتك، التساؤل المستمر، وافتقار الثقة بقرارتك وحدسك.

رائدة الاعمال الناجحة تثق وتؤمن بنفسها وبقدراتها بشكل كبير، ولكن ليس بشكل اعمى، فهي تعترف ان لديها فجوات بالمعرفة والمهارات، وان لديها نقاط ضعف، وأنها تقوم بأخطاء، وهي تجتهد كثيرا لتحسين معرفتها وقدراتها، كما تغفر لنفسها الأخطاء التي تقوم بها اذ انها تعرف انه لا يمكن لها ان تتعلم وتتطور اذا لم تقم بأخطاء.

10. توقع الحصول على خدمات مجانية ومساعدات دون تقديم أي شيء بالمقابل، مثلا ان تبعثي برسالة إلى مستشارة بمجال ريادة الاعمال بها تقولين “لقد أقمت مشروع تجاري جديد وتساءلت عما إذا كان يمكنك أن تعطيني بعض النصائح.

لا يمكنني أن أدفع لك الان لأنني شركة ناشئة، ولكنني أتمنى أن تتمكني من مساعدتي على أي حال”. رائداة الأعمال الناجحة لن تفكر في طلب المساعدة بهذه الطريقة. بدلاً من ذلك، هي : 1) تفهم أن لديها شيئًا هامًا وقيمًا تقدمه لغيرها في أي وقت وموقف، 2) مستعدة وسعيدة للمشاركة أو المقايضة مقابل ما تريد، و 3) تعامل الآخرين تمامًا كما تود أن تعامل. رائدة الأعمال الناجحة تتعامل باحترام وتقدير، هي فضولية، ولديها كفاءات كبيرة، وهي قيادية، وتكتشف كيف يمكنها الحصول على المساعدة التي تحتاجها مع تقديم مقابل ذو قيمة. هذا لا يعني أنها لا تسعى للاستفادة من العديد من الموارد المجانية المتاحة لها، مثل ما تقدمه العديد من الجمعيات، مسابقات ريادة الاعمال، مسرعات وحاضنات الاعمال، الخ)، هذا يعني أنها لا تتوقع شيئًا مقابل لا شيء، فهي تعامل الأخريات بطريقة عادلة ومنصفة وتعرف أنها تستحق نفس الشيء. تدرك رائدة الأعمال الناجحة أنها اذا لم تكن على استعداد لدفع ثمن المنتجات والخدمات التي تحتاجها، فلن يكون الآخرون مستعدين للدفع مقابل المنتجات والخدمات التي توفرهم شركتها.
بالنهاية رائدات الأعمال الناجحات يعرفن أن نجاحهن يتناسب بشكل مباشر مع الجهود التي يبذلونها، والأهم من ذلك أنهن يدركن أنه لا توجد طرق مختصرة بطريقهن نحو النجاح.
image
عرين شحبري، مؤسسة ومديرة شركة كاكتوس

شركة كاكتوس لريادة الأعمال، هي شركة تسلط الضوء على رائدات عربيات، تقدم معلومات في مجال ريادة وادارة الاعمال، وكورسات واستشارة للنساء العربيات المعنيات في انشاء، تطوير، وتنمية مشاريع تجارية بشكل خاص او من خلال الشركات التي يعملن بها. لمعلومات اضافية تواصلي معنا عبر الايميل على Info@Cactusint.com –اتبعي الموقع” وانضمي الى صفحتنا على الفيسبوك، اليوتيوب،الانستجرام، اللينكدان، والتويتر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s