سجلي لكورس كاكتوس لإنشاء وتطوير مشاريع تجارية نسائية عربية Mini MBA – اونلاين غير مباشر

كورس كاكتوس لإنشاء وتطوير مشاريع تجارية mini MBA يتم اونلاين وهو كورس مليء بالطاقات الإيجابية، التوجيه التعليم بأعلى مستوى مهني موجود، ومعلومات غنية ومفيدة وبلغة عربية مبسطة، سلسة، وواضحة. تعلم الكورس مديرة شركة كاكتوس لريادة وإدارة الأعمال، عرين شحبري، وهي محاضرة في مجال ريادة وإدارة الأعمال في جامعة هارفرد بالولايات المتحدة، كما انها توفر التدريب والإستشارة لشركات، حكومات، وجمعيات امريكية وعالمية. كورس ريادة الأعمال سوف يعلمك كيفية انشاء وتطوير مشروع تجاري ناجح، وسيدربك على كتابة خطة عمل مهنية وتحضير شرائح عرض مقنعة لمشروعك/شركتك. إذا كنت معنية بإنشاء مشروع تجاري، تطوير مشروعك/شركتك الحالية، أو اقتراح مبادرة جديدة ضمن الشركة التي تعملين بها مثل إطلاق مشروع فرعي جديد، أو منتج أو خدمة جديدة، كورس كاكتوس معد لك وسيمنحكِ المرونة في تعلم ما تحتاجين لتعلمه، سيحثك على التشبيك وبناء علاقات مفيدة لمشروعك، والقيام بما تحتاجين لفعله لإحراز أكبر قدر ممكن من التقدم في إعداد خطة عمل وشرائح عرض لمشروعك.

أهمية الاستهداف واختيار شريحة الهدف المناسبة لمشروعك

يعتبر اختيار سوق مستهدف محدد أمر بالغ الأهمية و ذلك للأسباب التالية:
في البداية لا تتوفر لديكِ الموارد والوقت اللازم لفهم احتياجات أكثر من شريحة. إذا كنت تستهدفين عدة شرائح أو إن لم يكن لديكِ استراتيجية لتجزئة السوق، وتسعين خلف الجميع لفهم احتياجات كل شخص أو كل شريحة فإن هذا سيكون مضيعة للوقت، ويمكن أن يؤدي إلى خسارة جميع الشرائح لأن هذه الشرائح المتعددة قد تشك في خبرتك وقدرتك على تلبية احتياجاتهم.
ليس لديكِ المال الكافي لتتمكني من استهداف أكثر من شريحة.
سيسهل عليكِ اتخاذ قرارت بشأن مخصصات وسائل الإعلام فإذا كان السوق المستهدف هو “الفتيات المراهقات” فليس هناك حاجة لشراء مساحة إعلانية في كل مجلة بل يمكنكِ الإعلان فقط في المجلات المشهورة بين أوساط هذا الجمهور، و ذلك سيمكنكِ من توفير المال والحصول على معدل تحويل أعلى.
يتيح لكِ تحديد وصياغة الرسائل الترويجية الناجعة والناجحة التي تجذب السوق المستهدف

هل يجتاز مشروعك اختبار الميزة التنافسية؟

الميزة التنافسية تعتمد على وجود موارد وقدرات للشركة تضعها في مكانة تجارية قوية و/أو متفوقة. الشركات تتنافس اما على توفير قيمة أعلى للمنتج/الخدمة مقارنة بمنتجات/خدمات المنافسين، أو أنها تتنافس على توفير نفس القيمة للزبونة ولكن بسعر أقل من المنافسة. الشركات الاستراتيجية لا تطمح فقط لخلق ميزة تنافسية تقوي مكانتها في السوق أنما لتحقيق ميزة تنافسية مستدامة، أي المحافظة على وجود ميزة تنافسية على المدى البعيد. لتأكيد وجود الميزة التنافسية المستدامة يجب أن تجتاز موارد الشركة وقدراتها اختبار ال- VRIN. أي أن تكون موارد وقدرات الشركة ذات قيمة (Valuable) نادرة (Rare)، وغير قابلة للتقليد (Inimitable) أو الاستبدال (Non Substitutable). تقيس الصفة الأولى والثانية مدى قدرة

أنا المسؤولة الأولى عن كل ما يحدث في حياتي – فداء قاسم، صاحبة شركة بكرا أحلى للنجاعة في العمل وخريجة كاكتوس

بإمكاني تشبيه حياتنا بـ”القطار السريع” من دون أي فرامل (بريكات)! إذا لم نستعمل الفرامل في هذه الحياة، سنكون مثل القطار المنطلق بسرعة رهيبة والذي لا يستطيع التوقف لأنه لم يستخدم فرامله منذ مدة طويلة.

النصيحة لكل امرأة لا تخصص وقتاً لنفسها “توقفي” – أوقفي القطار، وأسألي نفسك

عشر سلوكيات تحد من نجاحك كرائدة أعمال

اليك مجموعة من السلوكيات التي تحد من نجاحك كرائدة أعمال:
1. التركيز على المشاكل والتحديات، بدلا من التركيز على الحلول والفرص التي توفرها التحديات.
2. الانخراط في طريقة تفكير محدودة، مثل ان هنالك استراتيجية او طريقة واحدة فقط لحل مشكلة معينة.
3. النظر إلى نفسك كضحية والإيمان بأن ما

المؤتمر العربي الثامن للمرأة العربية القيادية

تحت رعاية سمو الأميرة ريم علي المكرمة يعقد مركز التفكير الإبداعي للتنمية الذاتية والبشرية وصناع التغيير للتنمية والتطوير بالتعاون والشراكة مع العديد من المؤسسات، المؤتمر العربي الثامن للمرأة العربية الريادية بعنوان: قوة التأثير نحو قيادة التغيير من القيادة إلى الريادة –وذلك في يومي الأربعاء والخميس (11-12) من شهر نيسان المقبل في العاصمة الاردنية عمان.

روان أبو شعيرة: كيف لك تحقيق الإبتكار المزعزع؟

روان أبو شعيرة، حاصلة على ماجستير في ريادة الأعمال والابتكار والإدارة من جامعة نوتنجهام ببريطانيا،  عملت كمنسقة برنامج الريادة الالكترونية في مسرعة الاعمال، قيادات ،وتتدرب حالياً بإحدى شركات بريطانيا. حلت كضيفة  دورةكاكتوسالتاسعةلريادةالأعمال، ومن خلال اللقاء معها تحدثت عن الابتكار و الدمار الإبداعي، أجابت على أسئلة المشتركات بالدورة، وشاركتنا بمعلومات ونصائح في مجال ريادة الأعمال.

قصة نجاح عنوانها البدء من حيث انتهى الآخرون

بعد ثورة 25 يناير، رغبت رائدة الأعمال المصرية شيماء القدري في المشاركة في الحراك الديموقراطي الذي كانت تشهده مصر في ذلك الوقت. إيماناً منها بأهمية استطلاعات الرأي ودورها في هذا الحراك، رغبت في إنشاء مؤسسة تكون بمثابة الجسر الذي يربط بين صانعي القرار والمواطنين وتكون في ذات الوقت مستقلة غير حزبية وليس لها اتجاهات سياسية وممولة ذاتيا بحيث يثق في نتائجها الجميع ولا يشكون في وجود أجندة خفية ترغب المؤسسة في تحقيقه. فأنشأت شيماء مؤسسة جسر لأبحاث المسوح، وهي أكاديمية متخصصة في تدريس علم استطلاعات الرأي في مصر تم إنشائها عام 2014. وقد استطاعت أن تجعل المؤسسة أحد الشركات ذات السمعة الجيدة في المجال وتعمل مع مؤسسات دولية مثل منظمة العمل الدولية والتعاون الألماني ومؤسسة كير الدولية في مصر. ونظرا لتركيز المؤسسة على دعم وزيادة تأثير مجال أبحاث المسوح في مصر، حصلت مؤسسة جسر على جائزة “مبادرون مصر” عام 2016.

حوار ريما الكردي مع ابنتها هو سبب انشاء مشروعها وفوزها بجائزة محمد بن راشد للغة العربية

سؤال ابنتها لها التي في الصف الثاني الإبتدائي هو ما دفعها لإنشاء مشروعها الخاص بها. ريما زهير الكردي كانت تتحاور مع ابنتها سما عن قصةٍ للأطفال كتبتها باللغة العربية، فعرضت عليها سما أن تنشئئ موقع باللغة العربية لقصص الأطفال كما أن هناك مواقع باللغة الإنجليزية، فمن هنا كانت البداية حيثث أنشأت ريما زهير الكردي، الحاصلة على ماجستير أدب عربي ونقد مع مرتبة الشرف الأولى من جامعة اليرموك في الأردن، موقع جنى القراءة الإلكتروني، وهو برنامج متنوّع الموضوعات، يعبّر عن واقع الطفل العربي، ضمن بناء متسلسل للمهارات القرائية، ويهدف بشكل رئيسي إلى تقديم مكتبة إلكترونية للأطفال القرّاء، وذلك بتوفير أداة سهلة تمكّنهم من تعلم أكثر المهارات ضرورة باللغة العربية.

وفاء العبيدات: رائدة أعمال بحرينية تخترق جدار الخزان

أمي هي الداعم الأكبر لي فلقد صقلت مهاراتي القيادية وغرست في داخلي الطموح وتحديد الأهداف ولقد ساعدتني هي ووالدي مادياً. من أفضل اللحظات في حياتي كريادية هو تأسيس مجلة سكتش بوك من دون الحصول على تمويل ومن غير دعم تسويقي والقدرة على إدارتها لمدة عامين، بالتعاون مع المحررة الرائعة لمى الباشمي والتي أقدر جهودها بشكل كبير. طبعا انجازي الكبير ايضا هو تأسيس شركة أوباي أند هيل والفوز بجائزة البحرين لريادة الأعمال.

شركة لوا توفر القروض المالية لرائدات الأعمال

شركة لوا هي شركة تساهم في الحد من مشكلة البطالة، رفع المستوى الاقتصادي والمحلي، وسد فجوة تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي تقدر بحوالي ال 240 مليارد دولار امريكي. تعتمد لوا نظام الاقراض المباشر (Peer to Peer Lending) الذي يربط بين المستثمر والمقترض من خلال منصة الكترونية. شركة لوا تمول كافة القطاعات المختلفة (تجارية، صناعية، زراعية، حرفية….. الخ)، وكافة انواع الشركات سواء كانت شركات حكومية أو خاصة، أو شركات التضامن أو مؤسسات فردية، شرط ألا تخالف هذه الشركات والمؤسسات شروط الشركة للتمويل.

قصة شخصية تحُث ثلاث فتيات عُمانيات على إقامة تطبيق في مجال عسر القراءة

بقلم عرين شحبري، مستشارة في مجال ريادة وإدارة الأعمال ومحاضرة في كلية سيمونس لإدارة الأعمال يعمل فريق THRIZERS والمكون من ثلاث نساء عمانيات في العشرينات من العمر على إقامة تطبيق ReadX والذي يساهم في تطوير اليات تساعد الأولاد الذين لديهم عسر تعلمي على القراءة. القصة بدأت عندما كانت تحاول آسيا الجابري مساعدة ابن عمها والذي يبلغ من…