خديجة حموشي: عشرينية من المغرب تشق طريق ريادة الأعمال وتوفر فرص تعليم للشباب العرب

خديجة  حموشي (٢٧ عاما) رائدة أعمال مغربية والمؤسسة والمديرة التنفيذية لمشروع “سجال”. حصلت حموشي على بكالوريوس في اللغات الجرمانية (الهولندية٬ الإيطالية والفلمنجية) والآداب واللغويات من جامعة سانت لويس في بروكسل- بلجيكا. وأكملت دراستها العليا في تخصص التعليم والثقافة والهوية في جولدسميث في المملكة المتحدة.

التحقت حموشي بمدرسة ستانفورد للأعمال ضمن البرنامج التنفيذي للقادة. ثم عملت كمعلمة لغات لمدة خمسة أعوام تنقلت فيها بين لندن٬ جنيف وبروكسل. ترشحت في العديد من البرامج والمسابقات التنافسية  كبرنامج صوت المتعلمين في قطر، وبرنامج زمالة القادة الشباب التابعة للمؤسسة العالمية للاقتصاد الإسلامي، وبرنامج هايف القادة العالمي في ولاية كاليفورنيا، وحصلت على العديد من الجوائز من أهمها جائزة ريادة أعمال أفريقيا.

رائدة كاكتوس محسنة قضماني القيش:انطلقي نحو السماء فهي لكِ

محسنة قضماني مؤسسة “مركز نينوى”، أنهت دراسة الطب البشري في موسكو عام 1992، حاصلة على شهادة دورة كاكتوس لريادة الأعمال، شهادة بالتربية الجنسانية، وشهادة بالتحضير للولادة ” تجهيز الحوامل لمرحلة الولادة من كافة النواحي الصحية والنفسية. محسنة هي أيضا أم لخمسة أبناء: ثلاث بنات وولدين توأم. تشارك حالياً بدورة لإعداد المدربين في مجال التنمية البشرية، حيث اختارت مجال التنمية البشرية ليكون مجال عملها.

سوزان عطا الله: قبول الناس لفيرندا كان عائقي الأكبر

لم تقف سوزان عطاالله، شابة في العشرينات من عمرها مكتوفة اليدين بعد تخرجها من الجامعة بانتظار فرص عمل كحال اغلب الخريجات في غزة ها هي اليوم مؤسسة مشروع فيرندا، حصلت على بكالوريوس هندسة معمارية من الجامعة الاسلامية بغزة ودبلوم مهني متخصص بالريادة وتطبيقات الأعمال من الجامعة الاسلامية بغزة أيضاً، بالاضافة الى شهادة mini-MBA من البنك الدولي بالتعاون مع بنك فلسطين ومنتدى سيدات الأعمال بالضفة الغربية، تطمح من خلال مشروعها الريادي فيرندا لنشر فكرة حماية البيئة الخضراء في غزة المكتظة بالسكان.شاركت سوزان بالعديد من المسابقات الريادية وفازت بعدة منها.

اختتام دورة كاكتوس التاسعة لريادة الأعمال

بعد النجاح الكبير الذي حققته شركة كاكتوس لريادة الأعمال منذ انشائها في عام 2013، انتهت دورة كاكتوس التاسعة لريادة الأعمال لعام 2017. دورة كاكتوس لريادة الاعمال عبر الانترنت هي دورة مهنية جدا وبمستوى عال ومعدة لنساء عربيات تحلمن في تطوير فكرة مشروع تجاري، لصاحبات مصالح تجارية ترغبن في تنمية مصالحهن التجارية، او لنساء يتطلب عملهن كتابة مشاريع بما في ذلك تحضير الميزانية.

عندما يكون التمكين ريادة وفن

يجذبك في هذا المكان الحضور اللافت للفتيات في مقتبل العمر و شغفهن للتعلم في كيفية تطوير أفكارهن الريادية . حيث نظمت جمعية المستقبل للثفافة و التنمية المرحلة الأولى من المخيم التدريبي لمشروع “رياديات” ضمن مشروع التمكين الاقتصادي للنساء الرياديات في جنوب قطاع غزة الممول من القنصلية الامريكية و مبادرة الشراكة الامريكية الشرق أوسطية MEPI، وامتدت فعاليات المخيم التدريبي للمشروع على مدار 7 أيام متواصلة، شاركت خلالها 48 مجموعة ريادية من النساء، اختير منهن 35 مجموعة نسوية ليتأهلن للمرحلة ما قبل النهائية “مرحلة ما قبل الاحتضان”، حيث سيجري ترشيح 15 مجموعة للمشاركة في تدريب موسع يمتد على مدى شهر ونصف.

روان أبو شعيرة: كيف لك تحقيق الإبتكار المزعزع؟

روان أبو شعيرة، حاصلة على ماجستير في ريادة الأعمال والابتكار والإدارة من جامعة نوتنجهام ببريطانيا،  عملت كمنسقة برنامج الريادة الالكترونية في مسرعة الاعمال، قيادات ،وتتدرب حالياً بإحدى شركات بريطانيا. حلت كضيفة  دورةكاكتوسالتاسعةلريادةالأعمال، ومن خلال اللقاء معها تحدثت عن الابتكار و الدمار الإبداعي، أجابت على أسئلة المشتركات بالدورة، وشاركتنا بمعلومات ونصائح في مجال ريادة الأعمال.

رائدة كاكتوس منيرفا مزاوي: الشمس تشرق على الجميع ونصائح في ريادة الأعمال

منيرفا مزاوي تنصح النساء الراغبات في انشاء مشاريع ريادية بالتالي:
كوني ذاتك
لا تحاولي أن تتصنعي أو تتقمصي شخصية أُخرى لجذب الزبائن. فالزبائن لديها القدرة على التمييز بين طبيعتك أو الشخصية الأخرى. هذا قسم من الجمال و نجاح و جودة منتجك.
قلّدي من تحبين

كل امرأة لديها نموذج أو Role Model تتبعها ولذلك عليكِ أن تسألي نفسك مجموعة من الأسئلة
من هي الشخصية التي تعتبرينها قدوة لكِ ؟ كيف نجحت؟ وماذا عملت حتى تنجح؟
اجعلي هذه الشخصيات مثال أعلى يدفعك بشدة نحو القمة بطريقتك الخاصة. مثلا، أوبرا وينفري هي الشخصية التي تحفزني في العمل دائماُ.
لا تخافي من

تعرفوا على الريادية الفلسطينية صاحبة مشروع Rozza Designs

بقلم: روان أبو أسد، صحفية فلسطينية مقيمة بالمملكة المتحدة ،تدرس ماجستير إعلام دولي وإدارة تحرير :  سندس القططي، كاتبة في موقع كاكتوس، غزة فلسطين بين 2 مليون نسمة يعيشون في بقعة جغرافية لا تتجاوز 365 كيلو متر مربع، برزت فتاة في ربيع عمرها لتصنع من هوايتها شغفا ومهنة لها. تعرفها من تصاميمها إما على أكواب…

ارتفع حجم صندوق “ابتكار” الفلسطيني إلى 10.4 مليون دولار بعد انضمام مستثمرين جدد

أعلن صندوق “ابتكار” الفلسطيني لتمويل مشاريع ريادة الأعمال والشركات النائشة زيادة رأس المال بعد ضخ مستثمرين تمويل إضافي بقيمة  2.5 مليون دولار. حيث ارتفع إجمالي حجم الصندوق إلى 10.4 مليون دولار بعد التمويل الجديد، وهو ما سيستثمره الصندوق على مدى السنوات الثلاث المقبلة.