رائدة الأعمال التونسية ليلى بن قاسم تنهض بالموروث الثقافي والحرف التقليدية

أسست ليلى دار الضيافة والمؤسسة الإجتماعية دار بن قاسم عام 2013، وهي في الأصل منزل عائلي بني في القرن السابع عشر ورمم ليصبح دار ضيافة ويحتوي على 7 غرف. رغم صغر هذا الفندق فهو يعمل على تحسين المشاركة الاقتصادية في الحي التاريخي الموجود به من خلال العمل مع المشاريع الصغيرة حوله، مثل الورش الحرفية والمحلات التجارية، وخلق مصادر رزق لشباب الحي كمرشدين سياحيين او حرفيين في القطاع الثقافي والإبداعي. يعمل أيضا في دار بن قاسم 7 موظفين وهم بمثابة شركاء في المشروع ومنهم والدي ليلى وجزء من أفراد عائلتها.

أنا المسؤولة الأولى عن كل ما يحدث في حياتي – فداء قاسم، صاحبة شركة بكرا أحلى للنجاعة في العمل وخريجة كاكتوس

بإمكاني تشبيه حياتنا بـ”القطار السريع” من دون أي فرامل (بريكات)! إذا لم نستعمل الفرامل في هذه الحياة، سنكون مثل القطار المنطلق بسرعة رهيبة والذي لا يستطيع التوقف لأنه لم يستخدم فرامله منذ مدة طويلة.

النصيحة لكل امرأة لا تخصص وقتاً لنفسها “توقفي” – أوقفي القطار، وأسألي نفسك

الجرة لا تسع أكثر من ثلاث أحجار كبيرة، فأي ثلاث أحجار تختارين؟

من الصعب إنهاء الماراثون بوتيرة ركض سريعة. قائمة المهام لا تنتهي أبداً، كونك رائدة أعمال هناك دائمًا ما يمكنك فعله. إذا كنت تحاولين القيام بجميع المهام، فسوف تضطرين للعمل 16 ساعة في اليوم. هذا التوجه لا يوجد به استدامة وسيؤثر سلبًا على صحتك الجسدية والنفسية، وعلى علاقاتك العائلية والاجتماعية. يجب عليك وضع حدود تحميك وتحمي مشروعك، وعليك ايضا خلق وقت لنفسك لاستعادة طاقاتك مثل لتناول العشاء في المنزل، التأمل، ممارسة الرياضة، قضاء وقت بالطبيعة، الخ.