خديجة حموشي: عشرينية من المغرب تشق طريق ريادة الأعمال وتوفر فرص تعليم للشباب العرب

خديجة  حموشي (٢٧ عاما) رائدة أعمال مغربية والمؤسسة والمديرة التنفيذية لمشروع “سجال”. حصلت حموشي على بكالوريوس في اللغات الجرمانية (الهولندية٬ الإيطالية والفلمنجية) والآداب واللغويات من جامعة سانت لويس في بروكسل- بلجيكا. وأكملت دراستها العليا في تخصص التعليم والثقافة والهوية في جولدسميث في المملكة المتحدة.

التحقت حموشي بمدرسة ستانفورد للأعمال ضمن البرنامج التنفيذي للقادة. ثم عملت كمعلمة لغات لمدة خمسة أعوام تنقلت فيها بين لندن٬ جنيف وبروكسل. ترشحت في العديد من البرامج والمسابقات التنافسية  كبرنامج صوت المتعلمين في قطر، وبرنامج زمالة القادة الشباب التابعة للمؤسسة العالمية للاقتصاد الإسلامي، وبرنامج هايف القادة العالمي في ولاية كاليفورنيا، وحصلت على العديد من الجوائز من أهمها جائزة ريادة أعمال أفريقيا.

5 أسباب تحول دون استثمار النساء لطاقاتهن

يقال بأن كل بداية صعبة ولكن في الوقت ذاته هذه البداية هي التي من شأنها أن تغير نمط حياة بأكملها. تعيش في كل واحدة منا واحدة أخرى أقوى٬ أشجع٬ أكثر طاقة ورغبة في صنع التغيير٬ وكسر الجمود والروتين اليومي. طالما الأمر هكذا٬ يتبادر لأذهاننا على الفور سؤالاً لا بد منه وهو: ما الذي من الممكن أن يقف عائقا أمام المرأة لتحقيق ذاتها واستثمار الطاقة التي بداخلها؟

وفاء العبيدات: رائدة أعمال بحرينية تخترق جدار الخزان

أمي هي الداعم الأكبر لي فلقد صقلت مهاراتي القيادية وغرست في داخلي الطموح وتحديد الأهداف ولقد ساعدتني هي ووالدي مادياً. من أفضل اللحظات في حياتي كريادية هو تأسيس مجلة سكتش بوك من دون الحصول على تمويل ومن غير دعم تسويقي والقدرة على إدارتها لمدة عامين، بالتعاون مع المحررة الرائعة لمى الباشمي والتي أقدر جهودها بشكل كبير. طبعا انجازي الكبير ايضا هو تأسيس شركة أوباي أند هيل والفوز بجائزة البحرين لريادة الأعمال.