أهمية الاستهداف واختيار شريحة الهدف المناسبة لمشروعك

يعتبر اختيار سوق مستهدف محدد أمر بالغ الأهمية و ذلك للأسباب التالية:
في البداية لا تتوفر لديكِ الموارد والوقت اللازم لفهم احتياجات أكثر من شريحة. إذا كنت تستهدفين عدة شرائح أو إن لم يكن لديكِ استراتيجية لتجزئة السوق، وتسعين خلف الجميع لفهم احتياجات كل شخص أو كل شريحة فإن هذا سيكون مضيعة للوقت، ويمكن أن يؤدي إلى خسارة جميع الشرائح لأن هذه الشرائح المتعددة قد تشك في خبرتك وقدرتك على تلبية احتياجاتهم.
ليس لديكِ المال الكافي لتتمكني من استهداف أكثر من شريحة.
سيسهل عليكِ اتخاذ قرارت بشأن مخصصات وسائل الإعلام فإذا كان السوق المستهدف هو “الفتيات المراهقات” فليس هناك حاجة لشراء مساحة إعلانية في كل مجلة بل يمكنكِ الإعلان فقط في المجلات المشهورة بين أوساط هذا الجمهور، و ذلك سيمكنكِ من توفير المال والحصول على معدل تحويل أعلى.
يتيح لكِ تحديد وصياغة الرسائل الترويجية الناجعة والناجحة التي تجذب السوق المستهدف

رائدة الأعمال التونسية ليلى بن قاسم تنهض بالموروث الثقافي والحرف التقليدية

أسست ليلى دار الضيافة والمؤسسة الإجتماعية دار بن قاسم عام 2013، وهي في الأصل منزل عائلي بني في القرن السابع عشر ورمم ليصبح دار ضيافة ويحتوي على 7 غرف. رغم صغر هذا الفندق فهو يعمل على تحسين المشاركة الاقتصادية في الحي التاريخي الموجود به من خلال العمل مع المشاريع الصغيرة حوله، مثل الورش الحرفية والمحلات التجارية، وخلق مصادر رزق لشباب الحي كمرشدين سياحيين او حرفيين في القطاع الثقافي والإبداعي. يعمل أيضا في دار بن قاسم 7 موظفين وهم بمثابة شركاء في المشروع ومنهم والدي ليلى وجزء من أفراد عائلتها.

أنا المسؤولة الأولى عن كل ما يحدث في حياتي – فداء قاسم، صاحبة شركة بكرا أحلى للنجاعة في العمل وخريجة كاكتوس

بإمكاني تشبيه حياتنا بـ”القطار السريع” من دون أي فرامل (بريكات)! إذا لم نستعمل الفرامل في هذه الحياة، سنكون مثل القطار المنطلق بسرعة رهيبة والذي لا يستطيع التوقف لأنه لم يستخدم فرامله منذ مدة طويلة.

النصيحة لكل امرأة لا تخصص وقتاً لنفسها “توقفي” – أوقفي القطار، وأسألي نفسك

٦ نصائح للحصول على أقصى استفادة من الدورات التعليمية عبر الانترنت

إليك بعض النصائح التي قد تساعدك في الالتزام والاستفادة بأكبر قدر ممكن من الكورسات التعليمية عبر الانترنت:
1. تخصيص وقت محدد وثابت
عليك أن تحددي ساعات وأيام معينة أسبوعيًا لمشاهدة الدروس المسجلة وقراءة المواد المطروحة
2. التفاعل مع الدورة
التفاعل مع زميلاتك في الدورة بتخصيص وقت لتبادل الأفكار أو المناقشة وحل الوظائف معا يخلق لديك مزيدًا من الاهتمام والتركيز
3. تهيئة مكان وبيئة مناسبة للدراسة
4. ….

خديجة حموشي: عشرينية من المغرب تشق طريق ريادة الأعمال وتوفر فرص تعليم للشباب العرب

خديجة  حموشي (٢٧ عاما) رائدة أعمال مغربية والمؤسسة والمديرة التنفيذية لمشروع “سجال”. حصلت حموشي على بكالوريوس في اللغات الجرمانية (الهولندية٬ الإيطالية والفلمنجية) والآداب واللغويات من جامعة سانت لويس في بروكسل- بلجيكا. وأكملت دراستها العليا في تخصص التعليم والثقافة والهوية في جولدسميث في المملكة المتحدة.

التحقت حموشي بمدرسة ستانفورد للأعمال ضمن البرنامج التنفيذي للقادة. ثم عملت كمعلمة لغات لمدة خمسة أعوام تنقلت فيها بين لندن٬ جنيف وبروكسل. ترشحت في العديد من البرامج والمسابقات التنافسية  كبرنامج صوت المتعلمين في قطر، وبرنامج زمالة القادة الشباب التابعة للمؤسسة العالمية للاقتصاد الإسلامي، وبرنامج هايف القادة العالمي في ولاية كاليفورنيا، وحصلت على العديد من الجوائز من أهمها جائزة ريادة أعمال أفريقيا.

ثمان مهارات لحل المشكلات على كل امرأة ريادية اتقانها

إذا كنتِ تجدين حل المشكلات باعثاً للطاقة؛ فلربما تكونين رائدة الأعمال المنتظرة، أمَّا إذا كانت مواجهة مشاكل غير متوقعة يزعجك ويسبب لك التوتر المستمر؛ فلا تتركي عملك اليومي! من المؤكد أن إنشائك لمشروع جديد مبتكر سيضع مهاراتك تحت الاختبار، وكذلك صبرك وتصميمك، وستحتاجين لتحصلي على الرضا من رحلتك الريادية ككل.

دعوة لحضور لقاء معلومات كورس كاكتوس لإنشاء وتنمية مشاريع تجارية عبر الانترنت يوم 12 سبتمبر 2017

لقاء المعلومات سوف يوفر لك:

معلومات وافية حول كورس كاكتوس وكيف للكورس ان يفيدك

لقاء مع خريجات كاكتوس والاستماع الى تجربتهن وكيف افادتهن دورة كاكتوس لريادة الاعمال

استخدام منصة ادوبي كونكت والتي ستستخدم ايضا لتمرير لقاءات المجموعة في الكورس

التشبيك مع نساء اخريات من خلال اللقاء

التعرف على مؤسسة كاكتوس عرين شحبري بشكل شخصي والتي ستقوم بتعليم الكورس

الإجابة على اسئلتك حول الدورة 

كورس كاكتوس لريادة الأعمال معد لك اذا كنت:

ترغبين في انشاء مشروع خاص – حتى لو لم تكن الفكرة مبلورة بعد – ستعمل مؤسسة كاكتوس عرين شحبري بشكل شخصي معك على بلورة الفكرة

صاحبة شركة او مشروع تجاري وتريدين ان يكون مشروعك ربحي اكثر، ان تطوري المشروع، وان توسعي نطاق عملك 

تعملين بشركة ويتطلب عملك تقديم افكار مبدعة وريادية ومقترحات مشاريع او العمل على ميزانيات، او اذا كنت تريدين ان تشغلي وظيفة ادارية.