عندما يكون التمكين ريادة وفن

يجذبك في هذا المكان الحضور اللافت للفتيات في مقتبل العمر و شغفهن للتعلم في كيفية تطوير أفكارهن الريادية . حيث نظمت جمعية المستقبل للثفافة و التنمية المرحلة الأولى من المخيم التدريبي لمشروع “رياديات” ضمن مشروع التمكين الاقتصادي للنساء الرياديات في جنوب قطاع غزة الممول من القنصلية الامريكية و مبادرة الشراكة الامريكية الشرق أوسطية MEPI، وامتدت فعاليات المخيم التدريبي للمشروع على مدار 7 أيام متواصلة، شاركت خلالها 48 مجموعة ريادية من النساء، اختير منهن 35 مجموعة نسوية ليتأهلن للمرحلة ما قبل النهائية “مرحلة ما قبل الاحتضان”، حيث سيجري ترشيح 15 مجموعة للمشاركة في تدريب موسع يمتد على مدى شهر ونصف.

رائدة كاكتوس منيرفا مزاوي: الشمس تشرق على الجميع ونصائح في ريادة الأعمال

منيرفا مزاوي تنصح النساء الراغبات في انشاء مشاريع ريادية بالتالي:
كوني ذاتك
لا تحاولي أن تتصنعي أو تتقمصي شخصية أُخرى لجذب الزبائن. فالزبائن لديها القدرة على التمييز بين طبيعتك أو الشخصية الأخرى. هذا قسم من الجمال و نجاح و جودة منتجك.
قلّدي من تحبين

كل امرأة لديها نموذج أو Role Model تتبعها ولذلك عليكِ أن تسألي نفسك مجموعة من الأسئلة
من هي الشخصية التي تعتبرينها قدوة لكِ ؟ كيف نجحت؟ وماذا عملت حتى تنجح؟
اجعلي هذه الشخصيات مثال أعلى يدفعك بشدة نحو القمة بطريقتك الخاصة. مثلا، أوبرا وينفري هي الشخصية التي تحفزني في العمل دائماُ.
لا تخافي من

قصة نجاح عنوانها البدء من حيث انتهى الآخرون

بعد ثورة 25 يناير، رغبت رائدة الأعمال المصرية شيماء القدري في المشاركة في الحراك الديموقراطي الذي كانت تشهده مصر في ذلك الوقت. إيماناً منها بأهمية استطلاعات الرأي ودورها في هذا الحراك، رغبت في إنشاء مؤسسة تكون بمثابة الجسر الذي يربط بين صانعي القرار والمواطنين وتكون في ذات الوقت مستقلة غير حزبية وليس لها اتجاهات سياسية وممولة ذاتيا بحيث يثق في نتائجها الجميع ولا يشكون في وجود أجندة خفية ترغب المؤسسة في تحقيقه. فأنشأت شيماء مؤسسة جسر لأبحاث المسوح، وهي أكاديمية متخصصة في تدريس علم استطلاعات الرأي في مصر تم إنشائها عام 2014. وقد استطاعت أن تجعل المؤسسة أحد الشركات ذات السمعة الجيدة في المجال وتعمل مع مؤسسات دولية مثل منظمة العمل الدولية والتعاون الألماني ومؤسسة كير الدولية في مصر. ونظرا لتركيز المؤسسة على دعم وزيادة تأثير مجال أبحاث المسوح في مصر، حصلت مؤسسة جسر على جائزة “مبادرون مصر” عام 2016.

تعرفوا على الريادية الفلسطينية صاحبة مشروع Rozza Designs

بقلم: روان أبو أسد، صحفية فلسطينية مقيمة بالمملكة المتحدة ،تدرس ماجستير إعلام دولي وإدارة تحرير :  سندس القططي، كاتبة في موقع كاكتوس، غزة فلسطين بين 2 مليون نسمة يعيشون في بقعة جغرافية لا تتجاوز 365 كيلو متر مربع، برزت فتاة في ربيع عمرها لتصنع من هوايتها شغفا ومهنة لها. تعرفها من تصاميمها إما على أكواب…

حوار ريما الكردي مع ابنتها هو سبب انشاء مشروعها وفوزها بجائزة محمد بن راشد للغة العربية

سؤال ابنتها لها التي في الصف الثاني الإبتدائي هو ما دفعها لإنشاء مشروعها الخاص بها. ريما زهير الكردي كانت تتحاور مع ابنتها سما عن قصةٍ للأطفال كتبتها باللغة العربية، فعرضت عليها سما أن تنشئئ موقع باللغة العربية لقصص الأطفال كما أن هناك مواقع باللغة الإنجليزية، فمن هنا كانت البداية حيثث أنشأت ريما زهير الكردي، الحاصلة على ماجستير أدب عربي ونقد مع مرتبة الشرف الأولى من جامعة اليرموك في الأردن، موقع جنى القراءة الإلكتروني، وهو برنامج متنوّع الموضوعات، يعبّر عن واقع الطفل العربي، ضمن بناء متسلسل للمهارات القرائية، ويهدف بشكل رئيسي إلى تقديم مكتبة إلكترونية للأطفال القرّاء، وذلك بتوفير أداة سهلة تمكّنهم من تعلم أكثر المهارات ضرورة باللغة العربية.

ضحى دقسي: الاجتهاد والإطلاع على كل جديد وتطوير الذات عوامل نجاحي الرئيسية

ضحى دقسي، سورية دفعها شغفها وحبها للتغيير الإيجابي بمجتمعها أن تقيم العديد من الأعمال المميزة  التي خدمت فئات متعددة من المجتمع. ومن هذه المشاريع كانت المكتبة التفاعلية “سمايل” الموجهه للأطفال والتي ضمت العديد من الألعاب التعليمية، كذلك كتاب(تساؤلات كل فتاة عن الزواج) الذي يؤهل المقبلات على الزواج من خلال الإجابة على العديد من الاستفسارات التي ترواد هذه الفئة. لا يقتصر دور دقسي عند هذا الحد بل أعطت العديد من الدورات التفاعلية للأطفال والمراهقات والمدرسات.

هيلين العزيزي: إيماني بقدرتي على تخطي الحدود هو سبب ما وصلت إليه اليوم

هيلين العزيزي أردنية ريادية مقيمة بالإمارات العربية المتحدة، مؤسسة شركة BizWorld UAE وهي مهتمة بتطوير نظام التعليم الحالي بشكل مبتكر من خلال دمجه مع تعليم ريادة الأعمال والثقافة المالية. تأمل بتدريب المعلمات والمعلمين داخل المدارس وإعطاء المدارس الفرصة لتعليم طالباتهم وطلابهم طرق تفكير جديدة بما يتماشى مع متطلبات القرن الواحد والعشرين.

ثلاث نصائح توصي بها رائدة الأعمال المصرية أية العريف

رائدة الأعمال المصرية أية العريف – مؤسسة وكالة بكرا للتكتولوجيا التعليمية وهي وكالة توفر مناهج دراسية لكل الأجيال ما بين 3 و- 18 سن في الجيزة-مصر، حيث أُقيمت الشركة في شهر أيلول عام 2010 وزبائن الشركة بالأساس هم مدارس ووزارات محلية ودولية من الكويت، السعودية، مصر، فرنسا، كندا والولايات المتحدة. خدمات الشركة تتضمن توفير رسوم إيضاحية، كتب، بطاقات فلاش، أوراق عمل، دمى، رسوم متحركة، تطبيقات وألعاب.
العريف كانت الضيفة المتحدثة في دورة كاكتوس لريادة الأعمال الاسبوع السابق وتحدثت في اللقاء عن شركتها، كيف كانت البدايات، الانجازات، التحديات ونصائح للمشتركات في الدورة. من النصائح التي قدمتها العريف في اللقاء كانت:

حددي ما تريدين فعله بالضبط وكوني شغوفة لما تريدين أن تحصلي عليه

وفاء العبيدات: رائدة أعمال بحرينية تخترق جدار الخزان

أمي هي الداعم الأكبر لي فلقد صقلت مهاراتي القيادية وغرست في داخلي الطموح وتحديد الأهداف ولقد ساعدتني هي ووالدي مادياً. من أفضل اللحظات في حياتي كريادية هو تأسيس مجلة سكتش بوك من دون الحصول على تمويل ومن غير دعم تسويقي والقدرة على إدارتها لمدة عامين، بالتعاون مع المحررة الرائعة لمى الباشمي والتي أقدر جهودها بشكل كبير. طبعا انجازي الكبير ايضا هو تأسيس شركة أوباي أند هيل والفوز بجائزة البحرين لريادة الأعمال.

ست نصائح يجب أخذها في الحسبان لتقييم الشريك او الشريكة المثالية لشركتك الناشئة

يُعرف الرياديون بمحاولتهم فعل كل شيء بمفردهم في البداية من منطلق تقليل التكلفة ولكن في مرحلة ما، يتجاوز المطلوب فعله طاقات وإمكانات الريادية وقد تحاول ان تبحث عن شريك/ة لها في المشروع. لكن قبل الإقبال على هذه الخطوة يجب الإجابة على سؤال واضح وصريح: هل بالفعل أحتاج إلى شريك/ة في هذا المشروع؟
عليك القيام بمجهود كبير والحياد عن طريقك المعتادة للبحث عن شريك/ة مناسبة. فإليّك بعض الأمور التي يمكن أخذها في الحسبان للعثور على الشريك او الشريكة المثالية لمشروعك:

علَّقت دراستها الجامعية لمدة سنة كاملة لتقيم شركة!

ميس عطاري هي مؤسسة المنصة الإلكترونية ” فضفض”، وهي منصة تلبي حاجة الأفراد للتفريغ النفسي بعيداً عن النظرة النمطية التقليدية للصحة النفسية . تعمل فَضفِض على تمكين الأفراد من التواصل مع أكثر أخصائي علم النفس مهارةً المؤهلين في الشرق الأوسط عبر الانترنت منذ 2013 . تحدثت ميس في اللقاء عن الدافع وراء انشاء المنصة وهو تغيير النظرة النمطية للصحة النفسية التي تقلل من قيمة العلاج والإرشاد النفسي في ظل الضغوطات والعوائق التي تواجه مجتمعاتنا العربية. جدير بالذكر أن موقع فضفض قد لاقى اقبالاً كبيراً من قبل منتفعين من جنسيات مختلفة للتواصل مع أخصائيين من جنسيات مختلفة. تؤمن ميس أن المصاعب والتحديات خُلقت ليكون للنجاح معنى و أن الطاقة التي يمتلكها الانسان أكبر من توقعاته فلا يجب أن يحد نفسه بحدود من صنع خياله.

الرائدة الفلسطينية دينا بسيسو مؤسسة تشالينج تو تشينج لتوفير شبكة دعم لحياة عقلية صحية للنساء العربيات

لدى دينا خبرة تفوق ال- 25 عاما في مجال البنوك المصرفية، مع التركيز على الخدمات المصرفية الخاصة. في عام 2015 قامت دينا بتأسيس منصة challenge to change لدعم صحة المرأة العربية العقلية في منطقة الشرق الأوسط. دينا تكتب الشعر والنثر، وتنشر بعض كتاباتها في موقع المؤسسة

عدم توفر فرص محفزة دفعني لإنشاء ريد كرو! قصة رائدة الأعمال الفلسطينية ليلى عقل

البداية كانت عبارة عن محادثة بيني وبين صديقي حسين، شريكي في ريد كرو، الذي اراد اخذ رأيي في كيفية إتمام الية جمع المعلومات. في الواقع، كانت المحادثة عابرة وغير جدية في البداية، ولكن سرعان ما أصبحنا انا وحسين دائمي الانشغال بالفكرة. بعد ما يقارب الثمانية اشهر قررنا التقدم لمؤسسة قيادات LEADERS، أول مسرعة أعمال في فلسطين، وتم اختيارنا من بين 200 شركة لتلقي الدعم المادي والمهني بما يقارب ال 20 الف دولار امريكي.

رائدة كاكتوس صفية الترتير: أمي كان ولا زال لها الدور الأكبر في نجاحي!

ولدت لعائلة محافظة رقمي بالعائلة ثمانية والأخيرة. منذ صغري و انا مغامرة, احب ان اشق طرقا جديدة, كما احب الحياة, واعمل على استخدام الطاقات الإيجابية والتفكير الاستراتيجي. هدفي تمحور على ان اكون رائدة اعمال ناجحة من جهة وأن افيد اكبر عدد من النساء من جهة أخرى. قررت إنجاز مشروعي الخاص لتحقيق هذا الهدف. فقمت بإنشاء موقع الكتروني تشبيكي بين المهنيات ورائدات الاعمال بالعالم. الموقع يعطي منصة لمزودات خدمة – تمكين صاحبات المهن من التسجيل في الموقع وإعطاء خدمات، منصة للبائعات- تمكين صاحبات المصالح التجارية من بيع منتجاتهن، ومنصة للكاتبات لكل امراة تحب الكتابة من قصص,خواطر او مقالات.

رائدة كاكتوس دنيا ضاهر صاحبة متجر شغل إيد تنصحك بالمغامرة!

بقلم: عرين شحبري، محاضرة ومستشارة في مجال ريادة وإدارة الأعمال النسائية بطاقة تعريف الإسم: دنيا ضاهر العمر: 27 عاما الخلفية التعليمية: لقب أول في إدارة الأعمال، دبلوم في الإدارة الصناعية، طالبة لقب ثاني في إدارة الأعمال وخريجة دورة كاكتوس لريادة الأعمال، ودورة كاكتوس للاستراتيجية والتسويق الخلفية المهنية: موظفة بنك، عملت في شركة برمجة وبناء مواقع…