رائدة الأعمال التونسية ليلى بن قاسم تنهض بالموروث الثقافي والحرف التقليدية

أسست ليلى دار الضيافة والمؤسسة الإجتماعية دار بن قاسم عام 2013، وهي في الأصل منزل عائلي بني في القرن السابع عشر ورمم ليصبح دار ضيافة ويحتوي على 7 غرف. رغم صغر هذا الفندق فهو يعمل على تحسين المشاركة الاقتصادية في الحي التاريخي الموجود به من خلال العمل مع المشاريع الصغيرة حوله، مثل الورش الحرفية والمحلات التجارية، وخلق مصادر رزق لشباب الحي كمرشدين سياحيين او حرفيين في القطاع الثقافي والإبداعي. يعمل أيضا في دار بن قاسم 7 موظفين وهم بمثابة شركاء في المشروع ومنهم والدي ليلى وجزء من أفراد عائلتها.

أنا المسؤولة الأولى عن كل ما يحدث في حياتي – فداء قاسم، صاحبة شركة بكرا أحلى للنجاعة في العمل وخريجة كاكتوس

بإمكاني تشبيه حياتنا بـ”القطار السريع” من دون أي فرامل (بريكات)! إذا لم نستعمل الفرامل في هذه الحياة، سنكون مثل القطار المنطلق بسرعة رهيبة والذي لا يستطيع التوقف لأنه لم يستخدم فرامله منذ مدة طويلة.

النصيحة لكل امرأة لا تخصص وقتاً لنفسها “توقفي” – أوقفي القطار، وأسألي نفسك

التمسك بشغفها مكنها من إرساء التراث الفلسطيني في قلب كل من اقتنى منتجاتها

هوايتها بالتطريز الفلسطيني دفعها لتعلمه في أوقات فراغها، لتتمكن في وقت قياسي من عمل قطع جاهزة للخياطة، لتجرب بعدها نقشات واشكال مختلفة من التطريز مصممة بذلك علامات مرجعية للكتب، براويز، واكسسوارات،وبعد ان حصلت على ثناء الكثيرين، تحولت هوايتها إلى عمل احترافي ومشروع تديره بكل شغف.
تؤكد شيماء أن تحدياتها هي جزء من ما تواجهه رائدات الأعمال العربيات، كعدم الجرأة على ترك الوظيفة الثابتة، والمجازفة بخوض تجربة جديدة، وقلة الداعمين لها، وفقر التجربة في ريادة الأعمال التي وجودها في هذا المجال لا يقل اهمية عن وجودها في باقي المجالات، ولذلك فإن النمو في هذا العالم بطيء جدا مقارنة بالرجال.

رائدة الأعمال التونسية ليلى بن قاسم: ٦ نصائح للنجاح في بيع منتجاتك عبر الانترنت

غيرت السوق الإلكترونية تماما وسائل وطرق التصدير. كما خلقت الأسواق الإلكترونية على الإنترنت فرص عمل عديدة للشباب في مجالات التكنولوجيا أو الترجمة أو المجالات الإبداعية حيث يجدون فيها حاجتهم وفضاء يعرضون فيه خبراتهم وخدماتهم. كما غيرت قطاع السياحة الذي بات مفتوحا أمام كل من كان له غرفة إضافية يطرحها للكراء وكان يهوى التواصل على الشبكة. السوق الإلكترونية فتحت نشاط التصدير أمام الجميع وهم في منازلهم.

فإن استهوتك فكرة التصدير، فيما يلي بعض النصائح التي قد تساعدك في مواجهة جيش الشراة من جميع أنحاء العالم!

٦ حقائق لا يخبرونك إياها قبل أن تصبحي رائدة أعمال

قد تكون مرحلة، قد تكون هوساً، وقد تكون شيئا من التهور. بالنسبة لي؛ ريادة الأعمال لم تكن مجرد مرحلة، كانت بداية جديدة؛ شغف تحول لعمل، طريقة للعيش، والسبب الذي أستيقظ من أجله كل صباح لأنتج وأحقق شيئاً جديداً! 
الشيء الوحيد الذي قد يتغلب عليك هو… نفسك! نعم، قد يكون لديك بعض الأوقات المرنة من حينٍ لآخر، لكن يا للهول من الندم الذي سيلاحقك …

الجرة لا تسع أكثر من ثلاث أحجار كبيرة، فأي ثلاث أحجار تختارين؟

من الصعب إنهاء الماراثون بوتيرة ركض سريعة. قائمة المهام لا تنتهي أبداً، كونك رائدة أعمال هناك دائمًا ما يمكنك فعله. إذا كنت تحاولين القيام بجميع المهام، فسوف تضطرين للعمل 16 ساعة في اليوم. هذا التوجه لا يوجد به استدامة وسيؤثر سلبًا على صحتك الجسدية والنفسية، وعلى علاقاتك العائلية والاجتماعية. يجب عليك وضع حدود تحميك وتحمي مشروعك، وعليك ايضا خلق وقت لنفسك لاستعادة طاقاتك مثل لتناول العشاء في المنزل، التأمل، ممارسة الرياضة، قضاء وقت بالطبيعة، الخ.

رائدة كاكتوس مها سليمان: السيدة الأولى لدور النشر في فلسطين

مها سليمان، فلسطينية من الناصرة، مؤسسة ومديرة دار مها للنشر وخريجة دورة كاكتوس لانشاء وتنمية المشاريع التجارية. تخرجت من قسم الآداب لغة عربية بجامعة حيفا وحصلت على لقب ثاني باللغة العربية من نفس الجامعة. عملت مدرسة منذ 30 عام للمرحلة الاعدادية. اضافة إلى تعاونها مع وزارة التربية والتعليم في تحرير وترجمة نصوص الكتب المدرسية وإعداد الامتحانات لذات للمرحلة.

خديجة حموشي: عشرينية من المغرب تشق طريق ريادة الأعمال وتوفر فرص تعليم للشباب العرب

خديجة  حموشي (٢٧ عاما) رائدة أعمال مغربية والمؤسسة والمديرة التنفيذية لمشروع “سجال”. حصلت حموشي على بكالوريوس في اللغات الجرمانية (الهولندية٬ الإيطالية والفلمنجية) والآداب واللغويات من جامعة سانت لويس في بروكسل- بلجيكا. وأكملت دراستها العليا في تخصص التعليم والثقافة والهوية في جولدسميث في المملكة المتحدة.

التحقت حموشي بمدرسة ستانفورد للأعمال ضمن البرنامج التنفيذي للقادة. ثم عملت كمعلمة لغات لمدة خمسة أعوام تنقلت فيها بين لندن٬ جنيف وبروكسل. ترشحت في العديد من البرامج والمسابقات التنافسية  كبرنامج صوت المتعلمين في قطر، وبرنامج زمالة القادة الشباب التابعة للمؤسسة العالمية للاقتصاد الإسلامي، وبرنامج هايف القادة العالمي في ولاية كاليفورنيا، وحصلت على العديد من الجوائز من أهمها جائزة ريادة أعمال أفريقيا.

المؤتمر العربي الثامن للمرأة العربية القيادية

تحت رعاية سمو الأميرة ريم علي المكرمة يعقد مركز التفكير الإبداعي للتنمية الذاتية والبشرية وصناع التغيير للتنمية والتطوير بالتعاون والشراكة مع العديد من المؤسسات، المؤتمر العربي الثامن للمرأة العربية الريادية بعنوان: قوة التأثير نحو قيادة التغيير من القيادة إلى الريادة –وذلك في يومي الأربعاء والخميس (11-12) من شهر نيسان المقبل في العاصمة الاردنية عمان.

رائدة كاكتوس محسنة قضماني القيش:انطلقي نحو السماء فهي لكِ

محسنة قضماني مؤسسة “مركز نينوى”، أنهت دراسة الطب البشري في موسكو عام 1992، حاصلة على شهادة دورة كاكتوس لريادة الأعمال، شهادة بالتربية الجنسانية، وشهادة بالتحضير للولادة ” تجهيز الحوامل لمرحلة الولادة من كافة النواحي الصحية والنفسية. محسنة هي أيضا أم لخمسة أبناء: ثلاث بنات وولدين توأم. تشارك حالياً بدورة لإعداد المدربين في مجال التنمية البشرية، حيث اختارت مجال التنمية البشرية ليكون مجال عملها.

سوزان عطا الله: قبول الناس لفيرندا كان عائقي الأكبر

لم تقف سوزان عطاالله، شابة في العشرينات من عمرها مكتوفة اليدين بعد تخرجها من الجامعة بانتظار فرص عمل كحال اغلب الخريجات في غزة ها هي اليوم مؤسسة مشروع فيرندا، حصلت على بكالوريوس هندسة معمارية من الجامعة الاسلامية بغزة ودبلوم مهني متخصص بالريادة وتطبيقات الأعمال من الجامعة الاسلامية بغزة أيضاً، بالاضافة الى شهادة mini-MBA من البنك الدولي بالتعاون مع بنك فلسطين ومنتدى سيدات الأعمال بالضفة الغربية، تطمح من خلال مشروعها الريادي فيرندا لنشر فكرة حماية البيئة الخضراء في غزة المكتظة بالسكان.شاركت سوزان بالعديد من المسابقات الريادية وفازت بعدة منها.