العالم العربي ما بين النمو الإقتصادي وعدم وجود إستقرار سياسي

بقلم رائدة الأعمال عرين شحبري، مديرة كاكتوس ومحاضرة في جامعة هارفرد وكلية سيمونس لإدارة الأعمال

تواجه منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عدم استقرار سياسي من الممكن أن يؤثر بشكل سلبي على الإحتمالات الكبيرة للنمو الإقتصادي الموجود في المنطقة. التكيّف مع الوضع السياسي هو لأمر حاسم في مجال الأعمال، ويجب بناء استراتيجية وخطة عمل واضحة تضمن استمرارية العمل في حالات عدم الاستقرار السياسي المحتمل حدوثه.  

عندما يتعلق الأمر بالتخطيط لمواجهة عدم الاستقرار السياسي، فإن نجاح برنامج استمرارية العمل يعتمد إلى حد كبير على الأخذ بعين الإعتبار:

  1. نوع وشكل الحكومة الحالية: تحديد إذا كانت ملكية مطلقة، ملكية دستورية، لاسلطوية، أرستقراطية، أوتوقراطية، ديموقراطية، فيدرالية، ديكتاتورية، ملكية، جمهورية، أوليغاركية، بانارشية، طبقية، تكنوقراطية، ثيوقراطية، أو فاشية.
  2. وضع الحكومة: وهنا نقصد وضع الحكومة الحالي من ناحية ثبات واستقرار بنيوي وإداري، بالإضافة إلى تأييد الشعب للحكومة الحالية ونهجها السياسي. 
  3. السياسات التجارية والاقتصادية للحكومة الحالية والتغييرات المُقدّر حدوثها.
  4. السياسات الداخلية والخارجية للحكومة، والأحداث الدبلوماسية المتغيرة في الدول المحيطة
  5. جاهزية الشركة في المنافسة الدولية

للتغلب على حالات عدم الاستقرار السياسي يجب وجود: 

  1. الموارد المادية والبشرية اللازمة لضمان النجاح، الاستمرارية والنمو 
  2. سياسات سليمة لضمان التقدم وتنمية المشاريع التجارية
  3. اللامركزية في عملية صنع القرار للحفاظ على الشفافية، معاملة طاقم الموظفين كفريق واحد وأخذ آراء الطاقم في عين الاعتبار عند صنع القرارات الحاسمة، وعند بناء رؤية الشركة واستراتيجيات العمل 
  4. خطط احتياطية للتعامل مع الكوارث المحتملة 
  5. قوانين واضحة لعملية صنع القرار والقرارات المالية الإستراتيجية
  6. خطة لضمان عدم وجود تناقضات في سلسلة التوريد، المبيعات، والتوزيع
  7. سياسات وخطة للحفاظ على سمعة الشركة الطيبة في السوق العالمية في كل الأوقات المستقرة والحرجة على حد سواء 
  8. البحث عن الفرص التجارية ورؤية للتوسع والنمو حتى في حالات عدم الاستقرار السياسي 

Middle East map.jpg

لتستطيع الشركات والمشاريع التجارية الاستمرار في العمل والنمو في حالات عدم الاستقرار السياسي، او اي خطر آخر من الممكن أن يواجه المصلحة التجارية، يجب وجود دراسة مخاطر، خطة واضحة، واستراتيجيات قصيرة وطويلة الأمد. بالرغم من عدم وجود استقرار سياسي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلا أن جيل الشباب هو جيل يتحدى كل الصعاب ولا يأبه العمل والنمو في ظروف غير ثابتة وغير مستقرة. من المهم جداً أن لا يستسلم رياديي ورياديات الأعمال للظروف القاسية التي تمر بها المنطقة وان يتابعوا تحدّيهم لكل الظروف وإصرارهم على تحقيق مشاريعهم التجارية، لأن تغيير الوضع الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا هو الضمان الوحيد لوجود استقرار سياسي فيما بعد.  

للحصول على معلومات حول دورات وورشات كاكتوس القادمة اضغطي هنا، للحصول على استشارة مهنية شخصية، تواصلي معنا عبر الايميل على Info@Cactusint.com – لمتابعة مقالاتنا، اضيفي بريدك الالكتروني في خانة “اتبعي الموقع

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s