ماري نزال بطاينة، ماجدة اللبدي ومنى يحشوشي في مؤتمر أسبوع هارفرد العربي

بقلم: عرين شحبري، مديرة كاكتوس، محاضرة ومستشارة في مجال ريادة وإدارة الأعمال النسائية Cactusint@gmail.com

لقد دعيت من قبل مؤتمر أسبوع هارفرد العرب، أن أدير جلسة المرأة ودورها في تنمية الاقتصاد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يوم الأحد السابق. مؤتمر أسبوع هارفرد العرب، هو أكبر مؤتمر عربي في شمال أمريكا، يحدث مرة في السنة وتكون مدته أربعة أيام، من الخميس وحتى الأحد. اشترك في المؤتمر هذه السنة أكثر من 1300 مشترك ومشتركة من جميع أرجاء العالم، وبالأخص العالم العربي. تناول المؤتمر، والذي عقدت جميع جلساته في جامعة هارفرد، قضايا عدة منها القضايا الاجتماعية، السياسية، التربوية، الإعلامية والاقتصادية التي يواجهها العالم العربي.

من أحد الأمور التي ذكرت في المؤتمر كان أن الأمان الاقتصادي هو ما سيجلب الأمان الاجتماعي والسياسي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.  أنا شخصيا أؤمن بذلك وأؤمن أن أفضل طريقة، إن لم تكن الوحيدة، للوصول لذلك هو زيادة نسبة اشتراك النساء في سوق العمل، وبالأخص من خلال تعليم النساء كيفية إنشاء مشاريع تجارية خاصة.

جلسة المرأة ودورها في اقتصاد العالم العربي، مؤتمر هارفرد العرب 2015
جلسة المرأة ودورها في الاقتصاد، مؤتمر هارفرد العرب 2015، كلية هارفرد لإدارة الأعمال
منظمة الجلسة: يندي وهبي، مديرة الجلسة: عرين شحبري، المشتركات: ماري نزال بطاينة، منى يحشوشي، ماجدة لبدي

الجلسة التي أدرتها والتي نظمتها يندي وهبي، كانت مليئة بشابات وشباب من العالم العربي، وناقشت أهمية اشتراك النساء في العالم العربي في سوق العمل وكيف لنا زيادة هذه النسبة والتي لا تتعدى حاليا ال %25، وهي أقل نسبة لاشتراك النساء في سوق العمل في العالم. لقد حاورت في الجلسة كل من: (١) ماري نزال بطاينة، رئيسة إدارة فندق لاندمارك في الأردن، محامية معروفة وناشطة في حقوق الإنسان، بالأخص بما يتعلق بالقضية الفلسطينية. أيضا، ورد اسم ماري نزال ضمن قائمة أقوى سيدة عربية لعام 2014 التي نشرتها مجلة ” فوربس- الشرق الأوسط”. (٢) منى يحشوشي، مؤسسة ومديرة شركة فيداس وشركة اي.مكري في لبنان. لدى منى أكثر من ثلاثين عاما من الخبرة في مجال صناعة تكنولوجيا المعلومات، وتوفر شركتيها أحدث حلول الدفع الإلكتروني في منطقة الشرق الأوسط وتحديدا في المملكة العربية السعودية و قطر. (٣)  ماجدة اللبدي، مديرة الموارد البشرية في مجموعة شركات أدوية الحكمة، وهي شركة تشغل أكثر من 7500 موظف وموظفة. قبل ترقية ماجدة للعمل كمديرة الموارد البشرية في الشركة، كانت ماجدة في مهمة دولية تدير فرع الحكمة في البرتغال لمدة ثماني سنوات. خلال هذه الفترة نجحت ماجدة في تنمية الفرع، وحولته من فرع يشغل 99 موظف وموظفة إلى فرع يشغل ال- 350 موظف وموظفة. 

جلسة المرأة ودورها في الاقتصاد، مؤتمر هارفرد العرب 2015، كلية هارفرد لإدارة الأعمال من اليمين إلي اليسار منظمة الجلسة: يندي وهبي، مديرة الجلسة: عرين شحبري، المشتركات:ماجدة لبدي، مديرة الموارد البشرية في مجموعة شركات أدوية الحكمة، منى يحشوشي،مؤسسة ومديرة شركة فيداس وشركة اي.مكري في لبنان، وماري نزال بطاينة، رئيسة إدارة فندق لاندمارك في الأردن. Credits: TK Photographers
جلسة المرأة ودورها في الاقتصاد، مؤتمر هارفرد العرب 2015، كلية هارفرد لإدارة الأعمال. من اليمين إلي اليسار منظمة الجلسة: يندي وهبي، مديرة الجلسة: عرين شحبري، المشتركات:ماجدة لبدي، مديرة الموارد البشرية في مجموعة شركات أدوية الحكمة، منى يحشوشي،مؤسسة ومديرة شركة فيداس وشركة اي.مكري في لبنان، وماري نزال بطاينة، رئيسة إدارة فندق لاندمارك في الأردن. Credits: TK Photographers

قصص النجاحات، التحديات، التجارب والمعلومات القيمة التي شاركت بها كل من ماري، منى وماجدة كانت ملهمة جدا للحضور الذي كان مندمجا وفعالا بطرح أسئلة مثيرة ومهمة. اليكم تلخيص لبعض النقاط التي ذكرت في الجلسة: 

– بناء شبكة نساء ومساعدة النساء لبعضهن البعض في إيجاد فرص عمل أمر في غاية الأهمية، خصوصا أن  %70 من الوظائف يتم الحصول عليها عن طريق التشبيك. 

– نسبة الرجال أعلى من نسبة النساء التي تتوجه لطلب وظائف عمل. على النساء أن تطرق أبواب التشغيل أكثر. فندق لاندمارك وشركة الحكمة للأدوية في الأردن تعملان على تشغيل عدد أكبر من النساء.  

جمهور جلسة المرأة ودورها في الاقتصاد، مؤتمر هارفرد العرب 2015، كلية هارفرد لإدارة الأعمال منظمة الجلسة: يندي وهبي، مديرة الجلسة: عرين شحبري، المشتركات:ماجدة لبدي، مديرة الموارد البشرية في مجموعة شركات أدوية الحكمة، منى يحشوشي،مؤسسة ومديرة شركة فيداس وشركة اي.مكري في لبنان، وماري نزال بطاينة، رئيسة إدارة فندق لاندمارك في الأردن. Credits: TK Photographers
جمهور جلسة المرأة ودورها في الاقتصاد، مؤتمر هارفرد العرب 2015، كلية هارفرد لإدارة الأعمال منظمة الجلسة: يندي وهبي، مديرة الجلسة: عرين شحبري، المشتركات:ماجدة لبدي، مديرة الموارد البشرية في مجموعة شركات أدوية الحكمة، منى يحشوشي،مؤسسة ومديرة شركة فيداس وشركة اي.مكري في لبنان، وماري نزال بطاينة، رئيسة إدارة فندق لاندمارك في الأردن. Credits: TK Photographers

– ماجدة اللبدي تحدثت أنه توجد صعوبة في تشغيل النساء خصوصا في مجال التصنيع، وهذا لأن النساء لا تطلب العمل في هذا القطاع. أيضا، أنه في بعض الأحيان تأتي النساء إلى مقابلة العمل مع الأب، الأخ أو الزوج، وهذا في بعض الأحيان يشكل عائقا وحاجزا أمام بعض النساء للنجاح مهنيا.  

– في الأردن يوجد قانون يمنع تشغيل النساء في وظائف تتطلب العمل في المناوبة، وهذا يشكل صعوبة إضافية لماري وماجدة بما أن الكثير من الوظائف في الصناعات التي تعمل بهن شركتيهما تتطلب من الموظفات والموظفين العمل في المناوبة.

– واجهت منى العديد من الصعوبات في إنشاء شركة في السعودية وتسجيلها كملكية خاصة بها. رغم أنه تطلب الكثير من الوقت والمجهود، الا أنها نجحت في النهاية في تسجيل الشركة في السعودية كملكية خاصة.

– عمل منى مع قطاع البنوك في السعودية هو ممتاز وتوجد بنية تحتية قوية في السعودية في هذا المجال تحديدا. 

جلسة المرأة ودورها في الاقتصاد، مؤتمر هارفرد العرب 2015، كلية هارفرد لإدارة الأعمال منظمة الجلسة: يندي وهبي، مديرة الجلسة: عرين شحبري، المشتركات: ماري نزال بطاينة، منى يحشوشي، ماجدة لبدي
جلسة المرأة ودورها في الاقتصاد، مؤتمر هارفرد العرب 2015، كلية هارفرد لإدارة الأعمال
منظمة الجلسة: يندي وهبي، مديرة الجلسة: عرين شحبري، المشتركات: ماري نزال بطاينة، منى يحشوشي، ماجدة لبدي

– للرجل وظيفة مهمة جدا في إحداث تغيير إيجابي وفي أخذ دور لزيادة نسبة النساء العاملات في العالم العربي. على الزوج أن يدعم زوجته، وعلى الأب أن يدعم ابنته وعلى الأخ أن يدعم أخته بلا حدود. الامرأة العاملة تصرف أكثر على أولادها وتستثمر أكثر في أولادها من ناحية التربية، التعليم والصحة. أيضا، على الرجال أصحاب الشركات في العالم العربي تشغيل عدد أكبر من النساء في شركاتهم، خصوصا في أماكن صنع القرار، وهذا لأنه بحسب الأبحاث فإن أرباح الشركة ستزيد بنسبة %15، ثقافة الشركة ستدعم النجاعة في العمل اكثر، وسيزيد اكتفاء الموظفين في الشركة.

– من المهم أن تكون النساء في أماكن صنع القرار في الشركات المختلفة حتى تستطيع توفير بيئة تدعم احتياجات النساء والأمهات الموظفات من أماكن للرضاعة، حضانات للأطفال، مواصلات، تأمين صحي، الخ. 

– على النساء مسؤولية تغيير واقعهن وعدم تذويت أي نوع من الدونية. على النساء معرفة أن لا أحد يستطيع تغيير واقعهن اذا لم تأخذ كل واحدة منهن القرار في تغيير واقعها، وإن لم تأخذ كل واحدة منهن دور فعال وإيجابي في التغيير والتصميم على تحقيق ذاتها وأحلامها. 

– منى نصحت النساء في إنشاء مشاريعهن التجارية الخاصة وأن لا تجعل النساء أي شيء يقف في طريقها، فهي ذاتها ولدت في زحلة في لبنان، عندما لم يكن متوقعا من النساء إكمال تعليمهن، لكنها أصرت على التعليم وكانت أمها حليفتها الكبرى التي كانت دائما تشجعها على التعليم وتحقيق أهدافها. منى تحدثت عن أهمية دعم الأمهات لبناتهن وأهمية وجود هذا الدعم حتى تستطيع المرأة تحقيق ذاتها. 

جلسة المرأة ودورها في اقتصاد العالم العربي، مؤتمر هارفرد العرب 2015 منظمة الجلسة: يندي وهبي، مديرة الجلسة: عرين شحبري، المشتركات: ماري نزال بطاينة، منى يحشوشي، ماجدة لبدي
جلسة المرأة ودورها في اقتصاد العالم العربي، مؤتمر هارفرد العرب 2015 منظمة الجلسة: يندي وهبي، مديرة الجلسة: عرين شحبري، المشتركات: ماري نزال بطاينة، منى يحشوشي، ماجدة لبدي

حسب البنك الدولي، إذا استطعنا إغلاق فجوة العمل بين النساء والرجال في العالم العربي فإن الناتج المحلي الإجمالي سيزيد بنسبة %25،. أيضا، في إحدى جلسات المؤتمر ذكر أن وجود اقتصاد قوي في مصر سيساهم في وجود اقتصاد قوي في كل العالم العربي. اذا استطعنا اغلاق فجوة التشغيل بين النساء والرجال في مصر فإن الناتج المحلي الإجمالي في مصر سيزيد بنسبة %34. لا يمكن إغلاق هذه الفجوة دون حث النساء على إنشاء مشاريع خاصة بهن، والذي يبعث الكثير من الأمل، هو أنه بحسب بحث أجرته كلية بابسون في الولايات المتحدة، فإن كل امرأة تقيم مشروع تجاري خاص بها في العالم العربي، تلهم ستة نساء أخريات على إنشاء مشاريع تجارية خاصة بهن، مقارنة بالرجال في العالم العربي، فإن كل رجل يقيم مشروع تجاري يلهم بالمعدل  رجلين ونصف على إقامة مشروع تجاري. هذه النسبة ما بين النساء في العالم العربي هي الأعلى في العالم.

التغيير الإيجابي سيحدث حتما، وسنغلق فجوة التشغيل بين النساء والرجال حتما، إذا توقفنا عن تهميش النساء، وإذا توقفنا عن معاملة النساء وكأنهن أقلية في المجتمع، وإذا أعطينا كل رجل وامرأة في المجتمع ما يستحق وتستحق بحسب القدرات وليس بحسب الجنس. العالم العربي لن ينمو اقتصاديا ولن يستقر اجتماعيا وسياسيا إلا اذا اعطينا افضل وأمهر القوى العاملة فيه القيادة. نسبة النساء في العالم العربي التي لديها تحصيل علمي أكبر من نسبة الرجال الذين لديهم تحصيل علمي. تشغيل المهارات التي عملت على اكتسابها النساء سيساعدنا جميعا على بناء مجتمع اقوى. 

 ليأخذ وتأخذ كل رجل وامرأة في العالم العربي المسؤولية والمبادرة في تغيير الواقع، كما أخذت ماري، ماجدة ومنى المسؤولية في قيادة تغيير إيجابي في مجتمعاتهن.

جلسة المرأة ودورها في الاقتصاد، مؤتمر هارفرد العرب 2015، كلية هارفرد لإدارة الأعمال منظمة الجلسة: يندي وهبي، مديرة الجلسة: عرين شحبري، المشتركات: ماري نزال بطاينة، منى يحشوشي، ماجدة لبدي
جلسة المرأة ودورها في الاقتصاد، مؤتمر هارفرد العرب 2015، كلية هارفرد لإدارة الأعمال
منظمة الجلسة: يندي وهبي، مديرة الجلسة: عرين شحبري، المشتركات:ماجدة لبدي، مديرة الموارد البشرية في مجموعة شركات أدوية الحكمة، منى يحشوشي،مؤسسة ومديرة شركة فيداس وشركة اي.مكري في لبنان، وماري نزال بطاينة، رئيسة إدارة فندق لاندمارك في الأردن.

شركة كاكتوس تختص في تقديم التدريب والاستشارة في مجال ريادة وإدارة الأعمال للنساء العربيات. لتنسيق لقاء تعريفي، تواصلي معنا عبر الموقع او عبر البريد الالكتروني على cactusint@gmail.com

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s