كيف يمكن لأي مجتمع أن يتقدَم عندما يكون نصفه في المقدمة ونصفه الآخر خلف قضبان وهمية تُشرِّع التمييز بحقِّ كلِّ من وُلِدَت امرأة؟

بقلم: عرين شحبري، مؤسسة ومديرة كاكتوس - ورشات، دورات واستشارة في مجال ريادة وإدارة الأعمال
عرين شحبري، مؤسسة ومديرة كاكتوس لريادة الأعمال
عرين شحبري، مؤسسة ومديرة كاكتوس لريادة الأعمال
بسبب وجود هذه القضبان فقدت الكثير من النساء ثقتهن بأنفسهن، لذا ترى النساء عادة تحتاج إلى دعم كبير مِن مَن حولهن لتوظيف كل القدرات والطاقات الكامنة في داخلهن.  بدون وجود هذا الدعم يصعب على الكثير من النساء تحقيق تقدم وتطور مهني ويستحيل على البعض بناء مشاريع تجارية اذ يظهر لهن الأمر وكأنه مستحيلا، وبهذا يخسر المجتمع طاقات كبيرة كان ممكن أن تُوظَّف لتطوير الإقتصاد، المجتمع، التربية وتوفير مستوى حياة أفضل للجميع.
لا يمكن لمجتمع أن يتقدم بحق عندما يكون نصفه في المقدمة ونصفه الآخر في الخلف! يتطوّر المجتمع حقا عندما يكون جميع أفراده في المقدمة وعندما يتحول نصفاه إلى وحدة واحدة، متكاملة الشراكة، متّحدة دون أي تمييز أو تفرقة. لنحقق هذه الوحدة وهذا التقدّم علينا:
أن نؤمن في كل طفلة وننظر إليها بعين واثقة أنها ستكون قائدة لمجتمع وحياة أفضل 
أن نربيها على الثقة بالنفس، الجرأة والطموح 
أن نعاملها بشكل متساو وأن لا نُشرّع أبدا أي نوع من التمييز ضدها  
أن نقبل ونتقبل ونحترم ونشجّع القالب الذي تختاره هي لنفسها، لا الذي نختاره نحن لها  
أن نحبها دون حدود ودون شروط
أن لا نحد من طموحها ولا لأي سبب كان 
أن نوفر آليات حقيقية تدعم فكرها، توجهها واختياراتها
أن لا نتنازل عنها أبدا لأنها هي ليست فقط نصف المجتمع بل هي المجتمع بأكمله، وكلما زادت قوتها زادت قوة المجتمع!
شركة كاكتوس – ورشات، دورات واستشارة في مجال ريادة وإدارة الأعمال.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s