7 محفزات لحث النساء على إنشاء مشاريع تجارية

بقلم: عرين شحبري، مديرة كاكتوس لريادة الأعمال

أن تعملي على إقامة مشروع تجاري ناجح وذات امكانيات كبيرة للتوسع هو أمر مطلوب جدا وضروري لك، لعائلتك، لمجتمعك ولاقتصاد دولتك بشكل عام. منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تعاني من أقل نسبة لاشتراك النساء في سوق العمل في العالم (%22 مقارنة ب%62.5 في شرق اسيا)، وهذا يكلف اقتصاد المنطقة مليارات الدولارات. إحدى الوسائل الأكثر نجاعة لرفع نسبة اشتراك النساء في سوق العمل في المنطقة وتحسين الوضع الاقتصادي هي حث النساء على إنشاء مشاريع تجارية خاصة بهن، ولكن هذه ليست الأسباب الوحيدة. اليكن 7 محفزات لحث النساء على إنشاء مشاريعهن التجارية الخاصة بهن:

1. النساء رائدات الأعمال وصاحبات المصالح التجارية هن الأسعد فيما يتعلق بشعورهن بالإكتفاء الذاتي من حياتهن المهنية والشخصية، وهذا وفقا لتقرير مراقب رواد الأعمال العالمي لعام 2013 (GEM). التقرير أفاد أن رواد الأعمال الرجال والنساء يحظون بإكتفاء أكبر من حياتهم المهنية والشخصية مقارنة بالأشخاص الذين يعملون كموظفين وموظفات في المؤسسات والشركات المختلفة. بالإضافة، فإن النساء رائدات الأعمال وصاحبات المصالح التجارية تشعرن بسعادة أكبر في حياتهن المهنية والشخصية من الرجال رواد الأعمال وأصحاب المصالح التجارية.

2. بالمعدل مدخول رائدات الأعمال أكبر من معاش الموظفات. هذا صحيح أيضاً بالنسبة للرجال. احتمالات الحصول على أرباح ومدخول أكبر موجودة أكثر عند إنشاء مصلحة تجارية ناجحة تلبي إحتياجات السوق من العمل كموظفة تتعلق احتمالات تقدمها في العمل وزيادة راتبها بالمدير، رب العمل أو البيروقراطية التي تعتمدها الشركة التي تعمل بها. أيضاً، عند امتلاك المرأة لمصلحة تجارية، هي تكون في قمة الهرم في الشركة من أول الطريق ولا يوجد فوقها سقف زجاجي عليها كسره، وهي الحالة التي اغلب الموظفات بالعالم تعاني منها. على سبيل المثال معدل مدخول صاحبة شركة تجارية في الولايات المتحدة هو 63,000$ سنويا بينما معدل الأجير السنوي في الولايات المتحدة هو 42,700$.

3. سيدات الأعمال لديهن توازن أكبر بين حياتهن الشخصية والمهنية من النساء العاملات. عادة أماكن العمل لا تستوعب احتياجات موظفاتهن، اللواتي لا تزلن إلى حد كبير هن من تقدمن الرعاية الأساسية للأطفال والمسنين. القدرة على تحديد ساعات العمل وتغيير جدول العمل بحسب الاحتياجات الشخصية يجذب الكثير من النساء لتصبحن رائدات وسيدات أعمال.

4. حسب تقرير مراقب رواد الأعمال العالمي لعام 2013 (GEM)، النساء غالبا تبني مشاريع تجارية لتحدث تغيير إيجابي في العالم وهذا يزيد من درجة تعلقها في المشروع واحتمالات جني ارباح اكثر، بالإضافة إلى زيادة اكتفائها وسعادتها الداخلية. بالإضافة، ترفع رائدات الأعمال من مستوى حياة عائلاتهن وتحسن ظروف حياة أولادها الصحية، التعليمية والترفيهية.

5. حسب تقرير مؤسسة IFC، مدخول المصالح/المشاريع التجارية للنساء رائدات الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أفضل بالمعدل من مدخول المشاريع التجارية لرائدات الأعمال في أمريكا. في الولايات العربية المتحدة، %33 من رائدات الأعمال يحصلن على مدخول سنوي أكبر من مئة ألف دولار أمريكي مقارنة ب %13 في الولايات المتحدة.

6. 37% من رواد الأعمال في العالم هم نساء والنسبة اخذة في الازدياد. بالإضافة، يوجد في العالم اكثر من 244 مليون رائدة أعمال.

7. النساء العربيات الرياديات تشكلن %35 بالمئة من مجموع رواد الأعمال في مجال التكنولوجيا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مقارنة ب%10 فقط في باقي الدول في العالم.

هذه المعطيات وغيرها تشجع على وجود عدد أكبر من النساء الرياديات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. غير كاكتوس، توجد الكثير من المؤسسات المختلفة في العالم العربي التي تدعم وتشجع النساء على المبادرة وإنشاء مشاريع تجارية خاصة. إبحثي عن هذه المؤسسات في محيطك وخذي كل التدريب المهني اللازم، تعلمي واكتبي خطة عمل لمشروعك التجاري، وهذا حتى تقللي من المخاطرة وتزيدي من ثقتك واحتمالات نجاحك في بناء وتنمية مشروعك التجاري.

شركة كاكتوس تقدم تدريب واستشارة في مجال ريادة الأعمال لنساء العالم العربي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s